وزيرة الداخلية الألمانية تعتذر عن تصريحاتها المسيئة بشأن استضافة قطر لبطولة كأس العالم

أعربت وزيرة الداخلية والأمن الوطني الألمانية نانسي فيزر، عن أسفها حيال التصريحات التي أدلت بها مؤخرًا بشأن استضافة ‎قطر لكأس العالم 2022 خلال لقاءها مع رئيس الوزراء القطري الشيخ خالد بن خليفة ال ثاني في الدوحة وفق وكالة الانباء القطرية.

وأضافت الوزيرة -في تصريحات أدلت بها لوسائل إعلام ألمانية- أنه تم التأكيد في هذه المباحثات على أن حزمة القوانين التي سنّتها قطر في السنوات الأخيرة جيدة للغاية، وأنها حصلت على نظرة ثاقبة إيجابية للغاية من المباحثات مع الجانب القطري.

وقالت “فيزر”: “إنّها ستعود إلى قطر لحضور المباراة الأولى لمنتخب بلادها في كأس العالم لكرة القدم، في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي”.

وأضافت: “أنه من المهمّ دعم قطر في إصلاحاتها الحاسمة للمستقبل، لهذا السبب، قرّرت دعم هذا المسار، والذهاب إلى هناك لحضور المباراة الأولى لألمانيا، التي تخوضها مع اليابان”.

وأردفت: “سندعم أيضًا الإصلاحات في قطر بعد كأس العالم، حتّى يستمرّ تحسّن الواقع اليومي للعمّال المهاجرين، وأوضاع حقوق الإنسان”.

يذكر أن وزيرة الداخلية الألمانية قالت في وقت سابق: “أنّ هناك معايير يجب الالتزام بها، ومن الأفضل عدم منح شرف تنظيم البطولات لمثل هكذا دول”، هذا الأمر أثار غضب واستنكار قطر.

وتأتي تصريحات الوزيرة الألمانية بعد أيام من استدعاء الخارجية القطرية السفير الألماني في الدوحة وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية على تصريحات للوزيرة الألمانية نفسها.

وفي سياق آخر أعلن اثنين من أصحاب الحانات في ألمانيا أنهم لن يشاركوا في بث مباريات من مونديال قطر، قائلين إن القرار اتُّخذ من “وجهة نظر أخلاقية، بسبب موقف دولة قطر من المثليين ” مجتمع الميم”..

وفي محاولة لتضخيم الواقعة، نشرت وكالة “رويترز” الخبر عبر حسابها في تويتر، تحت عنوان: “أصحاب الحانات في ألمانيا يقاطعون البث التلفزيوني لمباريات كأس العالم قطر”، في محاولة للإيحاء لقرائها بأن المقاطعة داخل الحانات ظاهرة عامة.

من جانبها أشادت منظمة العمل الدولية في تقرير جديد لها بإصلاحات دولة قطر العمالية في تطوير البيئة التشريعية، و تحديثات قوانين بيئة العمل وقرارات وزارة العمل القطرية وآليات التنفيذ.

وسلط التقرير الضوء على أهم الإنجازات والإصلاحات العمالية والتأكيد على استمراريتها وديمومتها.

وجاء في التقرير أن 86% من العمال أكدوا أن إصلاحات العمل أثرت إيجابيا عليهم، وأن 98% من العمال أكدوا تلقي رواتبهم في الوقت المحدد بحسب استطلاع المنظمة .

وأشاد التقرير بتجربة الحوار والتعاون أثناء التحضير لكأس العالم مع وزارة العمل والفيفا واتحادات كرة القدم، كما أشاد بإنشاء نظام وطني للأبلاغ عن الحوادث والإصابات سيعمل بكامل طاقته منتصف العام المقبل.

حيث تعرض مونديال قطر لحملة اعلامية ممنهجة لم يسبق لها مثيل خلال بطولات كاس العالم الماضية، حيث يتصاعد الهجوم مع اقتراب العد التنازلي للحدث الكروي الاكبر بالعالم ، وذلك استنادًا إلى شائعات لا أساس لها من الصحة.

وتعتمد عليها الحملة الممنهجة التي تواصل هجومها على استضافة قطر لمونديال 2022 وسط تجاهل تام للجهات الرسمية التي قامت بالرد على تلك المزاعم ونفيها حيث تواصل الحملة الاعلامية المغرضة الضغط حول ملف حقوق العمال من خلال معلومات زائفة تفقد مصداقيتها بغياب الادلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية