وزير العمل القطري: لن نقبل خطاب الكراهية والعنصرية ضد الشعب القطري ومنتخبه الوطني

أكد سعادة الدكتور علي بن صميخ المري وزير العمل القطري أن قطر لن تقبل خطاب الكراهية والعنصرية ضد الشعب القطري و منتخبه الوطني والتعامل بمعايير مزدوجة تجاه دولة قطر بسبب استضافتها لنهائيات كأس العالم.

وأشار وزير العمل المري خلال مشاركته في جلسة استماع في البرلمان الأوروبي في بروكسل حول الإصلاحات العمالية في قطر  “أن هناك الكثير من النفاق في هذه الهجمات على قطر، والحقيقة أن العالم يتطلع إلى هذا الاحتفال”.

وأكد سعادة الدكتور المري خلال جلسة الاستماع التي تمت بدعوة من اللجنة الفرعية لحقوق الانسان وبعثة العلاقات مع شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي “أن الإصلاحات التي نفذتها دولة قطر خلال السنوات الأخيرة في القطاع كان لها تأثير إيجابي على بيئة العمل”.

مشيرا إلى أن النجاح الذي حظيت به في قطاع العمل أسس تجربة قيمة يمكن تكرارها في بلدان أخرى.

وأشار المري أن مونديال قطر يتعرض لحملة ترقى الى ارهاب فكري واعلامي وحرب نفسية بدواعي العنصرية والكراهية، وأن الحملة بدأت تأخذ منحى آخر في تبني خطاب كراهية يسيء للشعب القطري ومنتخبه الوطني.

وأكد أن منتقدوا قطر يتجاهلون الاصلاحات العمالية كونها لا تخدم رواياتهم المضللة، وأن بعض المسؤولين فقدوا الوازع الأخلاقي والمهني في تصريحاتهم ضد قطر.

وأوضح أن الحملة السلبية ضد قطر لم تفقد بوصلة الحقيقة فقط وانما فقدت المنطقية والعقلانية، وأن الادعاءات الباطلة ضد قطر تجاهلت المواقف الايجابية للمنظمات العمالية.

وقال المري “إن استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم ، تمثل حدثًا رياضيًا عالميًا تاريخيًا، كونه يُقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، لافتًا إلى أن دولة قطر أعدت للمونديال ترتيبات وتجهيزات ستجعل منه بطولة فريدة من نوعها واستثنائية ومميزة بمعنى الكلمة.

وأكد سعادة الدكتور المري أن الإصلاحات التي نفذتها دولة قطر خلال السنوات الأخيرة في القطاع كان لها تأثير إيجابي على بيئة العمل، مشيرا إلى أن النجاح الذي حظيت به في قطاع العمل أسس تجربة قيمة يمكن تكرارها في بلدان أخرى.

وقال إن دولة قطر تسير بخطى ثابتة بإصلاحات قطاع العمل لتحقيق رؤية قطر 2030، والتزاما ببناء سوق عمل يتسم بالحداثة والديناميكية.

وأشار وزير العمل القطري أن تقارير منظمة العمل الدولية أكدت أن القوانين القطرية مكنت العمالة الوافدة من الوصول إلى العدالة، حيث تم إجراء الكثير من التغييرات التي تصب في اتجاه حماية حقوق العمال الوافدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية