وزير داخلية فرنسا لتركيا: ابتعدوا عن شؤوننا الداخلية

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين يوم الثلاثاء إن تركيا يجب ألا تتدخل في الشؤون الداخلية لفرنسا بعد أن دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مقاطعة البضائع الفرنسية بسبب أجندة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المعادية للإسلام.

وكانت تصريحات أردوغان ، الإثنين ، أحدث تعبير عن الغضب في العالم الإسلامي بسبب الصور المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والتي عرضتها فرنسا، ودعمها ماكرون.

وشكك رئيس تركيا أردوغان في الصحة العقلية لرئيس فرنسا ماكرون، مما دفع باريس إلى استدعاء سفيرها في أنقرة.

وقال دارمانين لراديو فرانس إنتر: “يجب أن يُصدم كل واحد منا بأن قوى أجنبية تتدخل فيما يجري في فرنسا”.

وأضاف أنه كان يشير إلى تركيا وباكستان، حيث أصدر البرلمان قرارًا يحث الحكومة على استدعاء مبعوثها من فرنسا.

وأضاف دارمانين: “يجب ألا تتدخل تركيا في الشؤون الداخلية لفرنسا”.

وانتقد أردوغان – الذي تربطه به علاقة مشحونة منذ سنوات – الرئيس الفرنسي مرتين خلال عطلة نهاية الأسبوع، بسبب الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال أردوغان: “ما مشكلة هذا الشخص المسمى ماكرون مع المسلمين والإسلام؟ ماكرون يحتاج إلى علاج نفسي”.

وتعود جذور الخلاف الأخير إلى عرض مدرس فرنسي رسومًا مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، واندفاع طالب مسلم إلى قتله بسبب ذلك يوم 16 أكتوبر / تشرين الأول.

في الأيام التالية، عُرضت الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد على واجهة مبنى في إحدى المدن وعرضها الناس في احتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

وقال ماكرون إنه سيضاعف جهوده لمنع المعتقدات الإسلامية المحافظة مما أسماه تقويض القيم الفرنسية.

وتعهد ماكرون بمحاربة “الانفصالية الإسلامية”، قائلا إنها تهدد بالسيطرة على بعض الجاليات المسلمة في فرنسا.

لكن الرد الفرنسي على مقتل المعلم أطلق العنان للغضب في العديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة، حيث اتهم الناس حكام فرنسا بأنهم معادون للإسلام ويستفزون المسلمين دون داع.

ودعا البعض في العالم الإسلامي، ولاسيما في تركيا والكويت وقطر وباكستان إلى مقاطعة بضائع فرنسا.

وفي السعودية، أكبر اقتصاد في العالم العربي، احتل الوسم الذي يدعو إلى مقاطعة سلسلة متاجر كارفور الفرنسية المرتبة الثانية من حيث الانتشار.

اقرأ المزيد/ هكذا ستتضرر المصالح الفرنسية من المقاطعة الإسلامية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية