وفاة أسطورة كرة القدم بيليه بعمر الـ82 سنة

أعلنت كيلي ناسيمنتو ابنة أسطورة كرة القدم البرزايلي “بيليه” عن وفاة والدها عن عمر 82 عاماً بعد صراع مع المرض.

ونشرت كيلي صورة عبر إنستغرام من داخل المستشفى الذي يرقد فيه والدها، وكتبت: كل ما نحن عليه هو بفضل لك.. نحن نحبك بلا حدود .. ارقد في سلام”.

وُلد بيليه في ولاية ميناس جيرايس المجاورة، وقضى معظم حياته الكروية في نادي سانتوس، قبل أن يلعب في مواسمه الاخيرة في حقبة السبعينيات مع فريق نيويورك كوزموس الأميركي.

وكافح بيليه مرض السرطان بالإضافة إلى مشاكل الكلى والقلب في مستشفى في ساو باولو خلال الفترة الماضية.

ويعد بيليه اللاعب الوحيد في تاريخ كرة القدم، الذي نجح في التتويج ببطولة كأس العالم ثلاث مرات، وكان ذلك في مونديال السويد 1958، وتشيلي 1962، والمكسيك 1970.

وما زال بيليه هو الهداف التاريخي لمنتخب البرازيل، ولكن بالشراكة مع مواطنه نيمار دا سيلفا، ولكل منهما 77 هدفا.

ردود الفعل على وفاة بيليه

كتب الرئيس البرازيلي المنتخب لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على تويتر: لم يكن هناك رقم 10 في قيمة وقامة بيليه، شكرا لك بيليه.

ونشر مبابي، نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، صورة بالأبيض والأسود مع بيليه، على حسابه بموقع تويتر، وعلق عليها قائلا “لقد تركنا ملك كرة القدم، لكن إرثه لن يُنسى أبدًا”.

عشاق بيليه يبحثون عن “ذكريات الملك” في مسقط رأسه

مر شهر تماما منذ دخول بيليه مستشفى ألبرت أينشتاين في ساو باولو حيث خضع للعلاج الكيميائي لسرطان القولون منذ نهاية عام 2021. في آخر بيان لها قبل ثمانية أيام، أشارت المستشفى إلى تدهور الحالة الصحية لبطل العالم ثلاث مرات اثر تفاقم حالته السرطانية ومعاناته من مشاكل “في الكلى والقلب”.

تقع بلدة تريس كوراسوينس الصغيرة والتي تعني “ثلاثة قلوب” على بُعد حوالي 250 كيلومترًا من المدن الكبرى الثلاث بيلو هوريزونتي وساو باولو وريو دي جانيرو، وتحيط بها مزارع البن.

تعود شهرة المدينة إلى حقيقة واحدة: ولادة إدسون أرانتس دو ناسيمنتو المعروف ببيليه في عام 1940.

بدأ بيليه مسيرته الكروية في سن المراهقة في نادي سانتوس، بالقرب من ساو باولو، حيث يوجد متحف خاص به والذي يعرض غالبية ذكرياته.

في تريس كوراسوينس، أدى تفاقم مرض بيليه إلى جلب المزيد من الزوار إلى منزله، وهو نسخة طبق الأصل من منزله الأول، الواقع في شارع شديد الانحدار، فيه منازل صغيرة، ويحمل اسمه.

قال نيلور انهيكي، الجار البالغ 41 عاما “لم أذهب إلى هذا المنزل الذي افتتح قبل 10 سنوات”.

وأضاف “لكن إعلان دخوله (بيليه) الى المستشفى جعلني أرغب في زيارته”.

بُني المنزل استنادًا إلى ذكريات والدة بيليه، سيليست أرانتيس دو ناسيمنتو، التي تبلغ مئة عام، ويُظهر المنزل الأصول المتواضعة للعائلة: الحد الأدنى من الأثاث الخشبي، والمراتب المصنوعة من القش، والراديو القديم، وصورة مؤطرة للوالدين على الجدار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية