وفد إماراتي يشارك بحفل لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست في بولندا

من المقرر أن ينطلق في 24 ابريل الجاري مسير في بولندا لإحياء ذكرى ما يسمى بمحرقة اليهود ” الهولوكوست  ” بمشاركة رسمية من الإمارات.

و أعلن منظمو المسيرة أن عضوين من وفد إماراتي سيشاركان في إشعال أحد المشاعل الستة، “لإحياء ذكرى ستة ملايين يهودي لقوا حتفهم في المحرقة النازية (الهولوكوست)”، في إطار المناسبة التذكارية.

وبحسب المصادر الإسرائيلية فإن الحفل والمسيرة ستقام برئاسة مؤسس أول متحف في العالم العربي لإحياء ذكرى الهولوكوست، أحمد عبيد المنصوري، إلى جانب رجل الأعمال إيتان نايشلوس، المؤسس والسفير الجديد لمنظمة “مسيرة الحياة” في دول الخليج.

ونقلت المصادر عن المنصوري قوله: إنه “من أجل مستقبل البشرية يجب علينا أن نتعلم من دروس الماضي، وأن ندرك مخاطر الكراهية والأفكار المسبقة التي تهدد كافة أنحاء العالم”.

وأوضح أن الواقع الجديد في الشرق الأوسط “ساهم في إقامة علاقات صداقة دافئة بين اليهود والمسلمين، ويعرض فرصة تاريخية لكافة أبناء إبراهيم بالوقوف جنباً إلى جنب، تخليداً لذكرى ضحايا الهولوكوست، وكعلامة على التعاون والشراكة من أجل المستقبل في المنطقة وحول العالم “.

من جانبه، قال نايشلوس: “إن فرصة ترسيخ وجود مسيرة الحياة في الإمارات والخليج ليست امتيازاً فحسب، بل هي فرصة حقيقية لإخبار أكبر عدد ممكن من الناس في المنطقة عن أهوال الهولوكوست؛ حتى يعمل الجميع من أجل الترويج لرسالة مصالحة وسلام من أجل المستقبل”.

ويشارك في المسيرة، المقررة يوم 28 أبريل الجاري، نحو 10 آلاف شاب يهودي، يأتون كل عام من أنحاء العالم، ويسيرون على طريق طوله ثلاثة كيلومترات، من أوشفيتز وبيركيناو، وهما اثنان من أكبر معسكرات الاعتقال الألمانية.

وأقيمت في دولة الإمارات العربية المتحدة مراسم إحياء ذكرى “المحرقة النازية” لليهود (الهولوكوست)، في إبريل 2021 بالتزامن مع فعاليات مماثلة أقيمت في دولة الاحتلال الإسرائيلي، في فعالية تعد الأولى من نوعها في بلد عربي.

والمحرقة النازية، أو ما يعرف بالهولوكوست، هي إبادة جماعية وقعت خلال الحرب العالمية الثانية، يُزعم أن ما يقرب من 6 ملايين يهودي أوروبي قتلوا فيها على يد النظام النازي بزعامة أدولف هتلر.

ويقول مؤرخون إن 5 ملايين شخص من غير اليهود قتلوا أيضاً خلال عمليات القتل الجماعي في جميع أنحاء ألمانيا النازية والمناطق المحتلة من قبل ألمانيا في أوروبا، ما يرفع عدد ضحايا الإبادة إلى 11 مليوناً.

وفي 6 أكتوبر 2021، التقى وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، في متحف الهولوكوست في العاصمة الألمانية برلين.

وتوصلت 4 دول عربية، وهي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، عام 2020، إلى اتفاقات لتطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، رغم الانتقادات الشعبية عربياً وفلسطينياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية