وكالة أمريكية تنتقد مشروع جدة لتهجير مئات الآلاف من السكان ضمن خطة ابن سلمان لجذب السياح

أشارت وكالة NPR الأمريكية أن هدد جدة أثار انتقادات واسعة النطاق ونادرة في السعودية، حيث يتم هدم الأحياء القديمة وتهجير مئات الآلاف من الأشخاص، كجزء من خطة ابن سلمان لجذب السياح والأثرياء الأجانب.

وبينت الوكالة أن إعادة تطوير شاملة تهدف إلى جذب الأثرياء إلى جدة تؤدي إلى تشريد الآلاف وتثير تساؤلات حول كيفية تنفيذ المملكة العربية السعودية لمشاريعها العملاقة.

ويتضمن مشروع جدة هدم الأحياء القديمة لإفساح المجال للمباني الشاهقة الفاخرة وأماكن الترفيه، كجزء من خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان البالغة 20 مليار دولار لجذب السياحة والأثرياء الأجانب.

سيتم تهجير مئات الآلاف من الأشخاص، وعلى الرغم من أن المعارضة في السعودية يمكن أن تكون محفوفة بالمخاطر ، فقد ذهبت فاطمة تانيس من NPR إلى جدة والتقت ببعض هؤلاء الأشخاص.

وقالت فاطمة تانيس أن في كل مكان ، هناك علامات على أن هذا الحي سوف يختفي.

حيث تم بالفعل تدمير  أحياء بالكامل ، والعديد من الآخرين سيتم هدمهم، حيث تم وضع علامة على صفوف من المنازل والمتاجر بكلمة باللون الأحمر بالطلاء ، وخط عربي مسطح للإخلاء.

إنها الطريقة التي تسمح بها الحكومة للناس بمعرفة أنهم بحاجة إلى المغادرة وبسرعة.

ويتلقى معظم الناس إشعارًا قبل أسبوع فقط ، وفي بعض الأحياء 24 ساعة فقط.

وكثير من النازحين هم من الطبقة العاملة من مجتمعات المهاجرين.

يقدر عدد النازحين بسبب هدد جدة بـ500 ألف نسمة، ويقول البعض أنه يمكن أن يكون العدد مليون نسمة، وهذا يمثل حوالي ثلث سكان المدينة.

وقالت تانيس مع تقدم الحكومة بسرعات مذهلة ، ستمتلئ هذه المنطقة قريبًا بالمباني الفخمة والفنادق والمتنزهات ودار الأوبرا وأكواريوم والمتاحف.

هذا جزء مما أطلق عليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رؤية 2030 – خطة لفتح البلاد وتنويع اقتصادها.

وتأمل الحكومة في جذب السياح والمغتربين الأثرياء.

تقول دانا أحمد ، الباحثة في المملكة العربية السعودية في منظمة العفو الدولية في بيروت ، إن كل هذا يتماشى مع نهج ولي العهد من أعلى إلى أسفل للإصلاح بأي ثمن يتكبده الناس.

نهج ابن سلمان في الإصلاح يتم فرضه بأي ثمن يتكبده الشعب، وهو يريد بناء صورته ولو على ظهور المواطنين وانتهاك حقوقهم.

الاحتجاجات على هدد جدة هي المرة الأولى التي نشهد فيها ضجة عامة في المملكة، وبشكل جماعي على الإنترنت.

حيث أطلق ولي العهد، محمد بن سلمان في ديسمبر 2021 الخطة الرئيسية والملامح الأساسية لمشروع جده المركزي.

وبحسب بيان رسمي، فإن المشروع الذي تصل قيمته إلى 75 مليار ريال سعودي سيطوّر أرضا تصل مساحتها إلى 5.7 مليون متر مربع “لإقامة وجهة عالمية مطلة على البحر الأحمر في قلب جدة”.

وسيشمل مشروع جدة منتجعات راقية، ومطاعم ومجمعات تسوق، ومتاحف وملاعب رياضية وحتى دار للأوبرا، وذلك ضمن جهود لتكون المدينة ضمن أرقى الأماكن السياحية في الخليج.

كما سيتم بناء فنادق توفر أكثر من 2,700 غرفة فندقية، ومناطق سكنية حديثة تشتمل على 17,000 وحدة سكنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية