آلاف الكويتيين في القطاع النفطي الخاص يطالبون بمساواتهم بنظرائهم في “العام”

طالب نحو 14 ألف كويتي يعملون في القطاع النفطي الخاص بمساواتهم بنظرائهم العاملين في القطاع النفطي الحكومي، قائلين عن مطالبهم تم تجاهلها.

ففي وسم هاشتاق #هاشم_هاشم_حدد_موقفك ، دعا أولئك العملين في القطاع النفطي الخاص بمساواتهم بنظرائهم في القطاع النفطي الحكومي.

وقال رئيس الفريق التطوعي للعاملين في القطاع النفطي الخاص إن هذا الوسم جاء من العاملين في القطاع النفطي الخـاص.

وذلك نتيجة استمرار تعسف مؤسسة البترول ورئيسها التنفيذي في عدم منحهم حقوقهم ومساواتهم مع زملائهم في القطاع النـفطي الحكومي.

وعدم تنفيذه لأحكام محكمة التمييز التي حكمت بأحقيتهم في تطبيق أحكام القانون رقم 28 لسنة 1969، بشأن العمل في قطاع الأعمال النفطية.

إقرأ أيضًا: الكويت: لا تهاون مع تهريب مواد التموين.. وملاحقة المخالفين مستمرة

وبين أن هذه العمالة الوطنية أصبحت مُحبطة بسبب تجاهلها وغياب العدالة والمساواة.

فهي مازالت تعاني من الفصل التعسفي وعدم الترقية وعدم زيادة مرتباتها.

فضلاً عن أنها تعمل في أعمال شاقة لكن للأسف تسجل في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

على أنها تعمل بأعمال مكتبية، الأمر الذي ينعكس سلباً على مستقبلها.

وأشار إلى أن الظلم وصل لدرجة أنه في حال تقدّم أحدهم بشكوى لإنصافه وتنفيذ الأحكام النهائية الصادرة لصالحه يتم فصله وإنهاء خدماته فوراً.

مطالبات بالإنصاف

وغرد “فهد” على تويتر: ” رسالة الى رئيس مؤسسة البترول هل يعقل ان موظفين كويتيين في القطاع النفـطي الخاص لا يتم انصافهم بتطبيق القانون النفطي ٢٨/١٩٦٩ في عهدك؟ سيسجل التاريخ ويجب عليك الوقوف مع اخوانك.

وكتب عبد الرحمن الشمري: ” نحن اصحاب حق ونحن موظفين في القطاع النفـطي الخاص ولا نريد سوى تطبيق القانون النفطي ٢٨/١٩٦٩ الأمر ببيدك ويجب عليك تطبيقه.

وغرد علي عوض: المهندسين الكويتيين قاموا يتفنشون في القطاع النفـطي الخاص .

لا أمان وظيفي ولا مميزات نفس باجي الناس. وإذا نزلتوا اعلان حق المؤسسة او عقود المقاولين، ننجح و نطوف كل شي و ما ننقبل، واللي انقبل من قبل سنة ليلحين ما باشر عمل!!

وكتب محمد الخراز: “يجب الوقوف مع مطلب عمال القطاع الـنفطي الخاص في شركات المقاولات النفطية لتطبيق قانون العمل في القطاع النفطي عليهم شأنهم شأن زملائهم في شركات مؤسسة البترول الكويتية… فالقانون واحد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية