استطلاع في 13 دولة: أغلبية ساحقة ترفض التطبيع العربي مع إسرائيل

وجد استطلاع للرأي العام في المنطقة العربية أن مواطني 13 دولة يعارضون بأغلبية ساحقة التطبيع العربي، على الرغم من أن بعض حكوماتهم تفكر في إقامة علاقات مع إسرائيل.

ووجد مؤشر الرأي العربي السنوي الذي نشره المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسات، أن أكثر من 85 في المائة من المستجيبين البالغ عددهم 28000 يعارضون التطبيع والاعتراف الدبلوماسي بإسرائيل.

وأشار 6% فقط ممن شملهم الاستطلاع إلى أنهم يؤيدون التطبيع العربي مع إسرائيل.

والجدير بالذكر أن السودان، الذي وُصف على نطاق واسع بأنه الدولة التالية لإقامة علاقات مع إسرائيل، كان لديه 79 في المائة من مواطنيه يعارضون التطبيع، و 13 في المائة  فقط يؤيدون هذه الخطوة.

ومع ذلك، في أواخر الأسبوع الماضي ، قال نائب رئيس الدولة السوداني الجنرال محمد حمدان دقلو إنه يضغط من أجل إقامة علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال لأن السودان “يحتاج إلى إسرائيل”.

لكن دقلو شدد في مقابلة تلفزيونية على أنه يضغط من أجل “العلاقات وليس التطبيع”، لكنه فشل في توضيح الفرق.

وفي الوقت نفسه ، قال 65 في المائة من المشاركين من السعودية، وهي دولة أخرى يعتقد أنها تفكر في التطبيع، إنهم سيعارضون هذه الخطوة، بينما سيؤيدها ستة في المائة فقط، وامتنع ما يقرب من ثلث السعوديين الذين أجابوا على الاستطلاع عن الإجابة على الأسئلة المتعلقة بالتطبيع المحتمل.

ويشير ذلك إلى أنهم ربما شعروا بالضغط لعدم التحدث علانية ضد حكومتهم.

ومع ذلك، على الرغم من أن المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين قالوا إنهم لا يتوقعون أن تطبيع المملكة العربية السعودية العلاقات قريبًا، إلا أن المملكة غيرت روايتها بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في الأشهر الأخيرة.

وفي أغسطس، أشادت وسائل الإعلام التي تسيطر عليها السعودية بخطوة الإمارات العربية المتحدة و البحرين لإقامة علاقات مع اسرائيل.

ووجه الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز، يوم الاثنين، انتقادات علنية حادة للقيادة الفلسطينية، واصفا أولئك الذين يدافعون عن القضية الفلسطينية بـ”الفشلة”.

وأضاف: “هناك شيء تشترك فيه القيادات الفلسطينية المتعاقبة تاريخيًا: إنهم يراهنون دائمًا على الجانب الخاسر، وهذا له ثمن”.

وتم إجراء المسح المتعلق بالرفض العربي لـ التطبيع مع إسرائيل في موريتانيا والمغرب وتونس ومصر والسودان والجزائر وفلسطين ولبنان والأردن والعراق والسعودية والكويت وقطر بين نوفمبر 2019 وسبتمبر 2020.

كما شمل الاستطلاع الجمهور على مجموعة متنوعة من بما في ذلك آرائهم تجاه الجماعات المتطرفة مثل داعش والدين والديمقراطية والربيع العربي.

اقرأ المزيد/ قيادي بقوى الحرية والتغيير: التطبيع مع إسرائيل لن يسدد ديون السودان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية