هيئة دولية: السعودية تحرم مسلمين في ماليزيا من الحج

جاكرتا- أعلنت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين اليوم الأحد تلقيها العديد من الشكاوى من مسؤولين في الحكومة الماليزية والقائمين على صندوق الحج والمواطنين حول حرمانهم ووقف برنامج التسجيل الإلكتروني هذا العام قبل موعد الإغلاق على أثر تعذر السلطات السعودية بأنه لا يوجد أماكن تستوعب زيادة في أعداد حجاج ماليزيا.

وأبلغ مصدر قريب من الحكومة الماليزية الهيئة الدولية بحسب بيان صحفي صادر عنها، بأن عدد المسجلين في صندوق الحج الماليزي زاد عن ٣ ملايين مواطن بانتظار دورهم في الحج.

يأتي ذلك رغم أن الحكومة الماليزية أرسلت العديد من الطلبات للسلطات السعودية بهدف زيادة حصة ماليزيا من الحج لكن كان رد الرياض الدائم بأنه لا يوجد مزيد من الأماكن للحجاج الماليزيين هذا العام، مع العلم بأنه يتم تدريب جميع الحجاج في ماليزيا على أداء مناسك الحج والتنظيم والترتيب أثناء أداء مناسك الحج.

وعبر أحد المواطنين الماليزيين للهيئة الدولية عن غضبه من قرار السلطات السعودية بعدم زيادة حصة ماليزيا بالحج على الرغم من وعود السلطات هناك بزيادة عدد الحجاج هذا العام.

وقال المواطن الماليزي البالغ من العمر ٧٣ عاما إن “الحج مره واحدة في العمر، ولا أعلم متى يأتي دوري بالحج، لقد بدأت بالادخار للحج منذ سنين واشعر بالغضب الشديد بسبب حرماني من الحرمان من اداء الحج”.

وعليه طالبت الهيئة الدولية السلطات السعودية بزيادة حصة ماليزيا من الحج لهذا العام وعدم حرمان الكثير من المسلمين من أداء الفريضة الدينية خاصة كبار السن.

وحثت الهيئة الدولية النظام السعودي على ممارسة العدالة في توزيع حصص الحج على الدول الإسلامية ووقف سياساتها القائمة على التمييز على خلفيات سياسية مرفوضة.

وشدد على أنه يجب على السعودية استغلال الخبرات الإسلامية في إدارة الحج والعمرة عن طريق إشراك المؤسسات والحكومات الإسلامية في ادارة المشاعر الإسلامية في السعودية لضمان أقصى درجة من درجات الشفافة والنزاهة في إدارة الملف الهام لجميع المسلمين خاصة بعد فشل السعودية في إدارة هذه المشاعر.

والهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين تم تأسيسها مع بداية عام 2018 بهدف الضغط لضمان قيام السعودية بإدارة جيدة للمشاعر المقدسة والحفاظ على المواقع التاريخية الإسلامية، وعدم تسييس مشاعر الحج والعمرة، ومنع استفراد الرياض بالمشاعر المقدسة.

وتقول الهيئة إن عمقها تمثله كل الدول الإسلامية، وأنها تحرص على ضمان عدم إضرار السعودية بالأماكن المقدسة، سواء تعلق الأمر بالإدارة غير الكفؤة أو أي نوع من الإدارة المبنية على سياسات مرتبطة بأفراد أو أشخاص متنفذين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية