الممثلة الأميركية سوزان ساراندون تدين اغتيال شيرين أبو عاقلة

أعلنت الممثلة الأميركية سوزان ساراندون إدانتها لجريمة اغتيال مراسلة قناة «الجزيرة» الصحفية شيرين ابو عاقلة برصاص قوات الإحتلال الإسرائيلي صباح اليوم أثناء تغطيتها اقتحام مخيم جنين شمال الضفة الغربية .

وكتبت ساراندون على صفحتها في تغريدة لها على ” تويتر ”  “شيرين ابو عاقلة أُعدمت برصاصة في الرأس على يد قناصة اسرائيليين بينما كانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص مكتوب عليهما صحافة “.

وأضافت ساراندون ” إلى متى سنبقى صامتين بينما يقتل «حلفاؤنا» صحافيين لأنهم يقولون حقيقة غير ملائمة (للقاتل)؟”.

ولطالما عبرت الممثلة الأميركية عن دعمها للشعب الفلسطيني، عبر تغريدات على «تويتر» وكان بينها في اكتوبر الماضي تزامناً مع يوم السكان الأصليين في الولايات المتحدة.

وحينها نشرت ساراندون صورة تقارن مساحة الأرض التي استولى عليها مستوطنون في فلسطين بين عامي 1918 و2021، وأخرى في الولايات المتحدة انتزعت من سكانها الأصليين بين عامي 1492 و2021.

وقبْلها دانت سارندون العدوان الإسرائيلي على غزة، وأكدت وقتها أنّ الذي يحصل ليس «اشتباكات بل قوة عسكرية فائقة التسليح تقتل مدنيين لسرقة منازلهم».

كما سبق أن غرّدت تضامناً مع حيّ «الشيخ جراح» في القدس المحتلة قائلة: «أنا مع الشعب الفلسطيني الذي يواجه التطهير العرقي والترهيب على أيدي الحكومة الإسرائيلية ومنظمات المستوطنين اليهود. العالم يشاهد».

يذكر أن سوزان ساراندون رُشحت لنيل جائزة «أوسكار» مرات عدة بينها عن فيلم Thelma & louise، وفازت بواحدة منها عن أدائها في فيلم Dead Man Walking عام 1995. وانطبعت بتوليها منصب سفيرة «للنيّات الحسنة» لدى «منظمة الأمم المتحدة للطفولة» (يونيسف).

ووفق الإفادات، وصلت في حوالي الساعة 6:30 صباح اليوم الأربعاء مركبة تقل مجموعة من الصحافيين إلى الدوار الأول في مخيم جنين لتغطية اقتحام الجيش الإسرائيلي للمخيم، حيث كانت قوات الجيش تنتشر في المكان، واعتلى قناصة الجيش أسطح عدد من المنازل في المخيم.

وترجلت الصحافية “أبو عاقلة” من المركبة مرتدية ملابس الحماية الخاصة بالصحافة، وسارت عدة خطوات ليطلق أحد “القناصة الإسرائيليين النار عليها ويصيبها بعيار ناري أسفل الأذن، تحديدًا في المنطقة الوحيدة التي لا تغطيها الخوذة.” حسب إفادة شاهد عيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية