بسبب إقحام روسيا .. حرب إعلامية بين الجزائر و إسبانيا

أثارت تصريحات وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس التي لمح فيها لوجود دور روسي في تدهور علاقات بلاده مع الجزائر، حرب إعلامية بين البلدين.

حيث شنت وكالة الأنباء الجزائرية هجوما لاذعا على وزير الخارجية الإسباني واصفة إياه بـ “شبه الدبلوماسي” و”النكرة” و”المثير للسخرية”، في برقية لها بعنوان: “مؤجج الفتن ألباريس وانتهاج سياسة الهروب إلى الأمام”.

وقالت الوكالة الرسمية إن “تنقلات رئيس الدبلوماسية الإسبانية مؤخرا بين مدريد وبروكسل تثير تساؤلات حول قدرات دبلوماسي لا يليق بهذا البلد المتوسطي الكبير وبشعبه العظيم الذي فرض دوماً الاحترام”.

وذكرت أن “السيد ألباريس الذي تسلل إلى الدبلوماسية، ولم يكفّ قطّ عن ارتكاب الأخطاء (يجب أن نعترف له بذلك!)، تمكّن من التلاعب بأحد من أبناء وطنه زميل في الحزب ووزير خارجية بلده سابقا، الذي هو اليوم على رأس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي، ضارباً بذلك مصداقية هذه الهيئة القارية البالغة الأهمية التي أقدمت على نشر بيان لا أساس له ضد الجزائر”.

ولم يمر هذا التعليق من وكالة الأنباء الرسمية في الجزائر من دون أن يثير ردود فعل في إسبانيا على أعلى المستويات ونشوب حرب إعلامية بين البلدين.

إذ قالت نائبة رئيس الحكومة الإسبانية، ووزيرة التحوّل الطاقوي تيريزا ريبيرا، إن ما ورد في مقال الوكالة الجزائرية للأنباء إهانة غير مقبولة في حقّ ألباريس”.

وذكرت تيريزا، في تصريحات لقناة “تي لي سنكو” الإسبانية: “من غير المقبول أن تدلي أي وسيلة إعلامية بمثل هذه التعليقات ضد أي شخص. ناهيك عن وزير خارجية حكومة دولة مجاورة، تجمعها علاقة قوية مع الجزائر منذ عقود”.

ودفعت تلميحات وزير الخارجية ، السلطات الجزائرية إلى تبني موقف أكثر راديكالية، والذي يستبعد كليا تطبيع العلاقات بين البلدين في ظل حكومة بيدرو سانشيز الحالية.

وقال عمار بلاني المبعوث الجزائري الخاص للصحراء الغربية والمغرب العربي، في تصريحات لجريدة “كونفيدنسيال” الإسبانية، إنه سيتعين انتظار حكومة جديدة لإنهاء الأزمة، ولتصوب من التوجه الحالي في ما يتعلق بقضية الصحراء الغربية لا ترى الجزائر أي أفق لحل أزمتها مع إسبانيا ما دامت الحكومة الحالية في مدريد مستمرة.

وأبرز بلاني أن “التصريحات غير المسؤولة التي أدلى بها الوزير خوسيه مانويل ألباريس ونائبة رئيس الوزراء، وزيرة الاقتصاد نادية كالفينيو تدمر بشكل قاطع أي إمكانية لتطبيع العلاقات مع حكومة غير موثوقة تمارس الكذب والهروب إلى الأمام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية