مصر تمدد حبس ابنة يوسف القرضاوي

أفادت قناة CNN العربية أن علا القرضاوي، ابنة الشيخ المقيم في قطر يوسف القرضاوي، ستظل في السجن بعد أن مددت محكمة مصرية اعتقالها.

وذكر الموقع الإخباري أن “الدائرة الثالثة لمكافحة الإرهاب قررت تجديد حبس علا ابنة يوسف القرضاوي لمدة 45 يومًا على ذمة التحقيق في اتهامها بالانضمام والمشاركة في تمويل جماعة إرهابية تأسست بالمخالفة لأحكام القانون”.

اقرأ أيضًا: السلطات المصرية تجديد حبس نجلة القرضاوي للمرة الـ 13

وأضافت شبكة سي إن إن أن القرار تم الإعلان عنه بحضور ممثل عن السفارة القطرية.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة، بناء على تقرير تحقيق الأمن الوطني، أن المتهمة “نفذت مخططًا عدائيًا أعده قيادات الإخوان الإرهابيون من الخارج لتمويل تحركات معاكسة في البلاد وتنفيذ أعمال من هذا القبيل”. وقال التقرير الناطق بالعربية “في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر”.

واعتقلت ابنة يوسف القرضاوي في عام 2017 مع زوجها حسام خلف، خلال حملة قمع ضد المعارضين من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعد فترة وجيزة من انضمام مصر والإمارات والبحرين إلى السعودية في حصار دبلوماسي واقتصادي لقطر.

واتُهم خلف والقرضاوي بأن لهما صلات بجماعة الإخوان المسلمين، لكن لم يتم تقديم أدلة ضدهما أو منحهما فرصة للمحاكمة.

ويصر أنصار الزوجين على أن الاتهامات مسيسة وترتبط بالمأزق الدبلوماسي بين القاهرة والدوحة – وليس بأي جريمة جنائية فعلية.

ويُعتقد أن خلف محتجز في الحبس الانفرادي منذ اعتقال الزوجين قبل أربع سنوات.

وفي يوليو 2019، أمر قاضٍ بالإفراج عن ابنة يوسف القرضاوي تحت المراقبة لأنها كانت قد أمضت بالفعل عامين في الحبس الاحتياطي دون تهمة – وهي المدة القصوى بموجب القانون المصري لطبيعة هذا الحجز.

ومع ذلك، فقد أعيد القبض عليها في 4 يوليو بسبب عضويتها المزعومة ودعمها لجماعة “إرهابية” واتُهمت بـ “استغلال علاقاتها في السجن” – على الرغم من أنها كانت محتجزة في الحبس الانفرادي.

وفي العام الماضي، أعلنت القرضاوي أنها بدأت إضرابًا عن الطعام احتجاجًا على التهم الجديدة التي وجهت إليها.

وبحسب حساب تويتر الخاص بحملة إطلاق سراحهم، فقد حُرم كلاهما من الزوار والتمثيل القانوني طوال فترة احتجازهما.

وجاء في بيان في أبريل نُشر على حساب تويتر، أن “مصر سجنت الزوجين دون محاكمة منذ يونيو 2017 دون سبب واضح بخلاف علاقتهما بيوسف القرضاوي”.

حكمت محكمة مصرية غيابيا على والد علا، وهو عالم مصري يحمل الجنسية القطرية، بالإعدام غيابيا في عام 2015، إلى جانب مصريين آخرين قيل إنهم ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين في قضية تتعلق بسجن جماعي عام 2011.

وقد رفض الحكم ونفى أي تورط له.

كان للقرضاوي دور بارز في القيادة الفكرية للإخوان المسلمين، رغم أنه صرح مرارًا أنه لم يعد عضوًا ورفض مرتين عروضاً لتولي دور رسمي في التنظيم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية