مع قرب تنظيم “إكسبو”.. فنادق دبي تواصل انتهاك حقوق العمال الوافدين

تواصل فنادق دبي انتهاك حقوق العمال الوافدين، بالإضافة إلى ظروف العمل السيئة، بحسب النتائج المسربة لمسح منظمة دولية سينشر قريباً.

حيث تنتهك فنادق دبي الفاخرة حقوق العمال المهاجرين قبل شهرين فقط من انطلاق معرض إكسبو الدولي.

اقرأ أيضًا: تقرير يتهم الإمارات والسعودية بسرقة أجور العمال النيباليين

يذكر أن المعرض الدولي كان من المقرر العام الماضي وتم تأجيله بسبب جائحة فيروس كورونا.

وتناول الاستطلاع أبرز فنادق دبي وهي فندق قصر دبي، وفندق بالاس، وفندق فيرساتشي دبي، وفندق رويال سنترال بالم، بالإضافة إلى فندق سوفيتل دبي داون تاون وغيرها من الفنادق العاملة في الإمارة.

كما دحضت نتائج الاستطلاع ما تروج له السلطات الإماراتية بشأن إحراز تقدم في حماية حقوق العمال وظروف العمل السيئة، خاصة لمئات الآلاف من العمال في قطاع البناء.

ومن المقرر أن يتم توظيف آلاف العمال الآخرين في قطاعات الضيافة والنقل والسياحة في دبي قبل وأثناء المعرض الذي يستمر ستة أشهر.

ومع استعداد دبي لاستقبال عدد كبير من السياح من جميع أنحاء العالم خلال المعرض الدولي، سيلعب عمال الفنادق دورًا رئيسيًا في هذه التجربة، وسيتطلب القطاع تمحيصًا دقيقًا حول الظروف المأساوية التي يعيشها عمال دبي.

ولكن مع اقتراب موعد معرض دبي إكسبو بعد أسابيع قليلة، أخفقت أكبر فنادق دبي وأكثرها ربحية في العالم في إدراك مسؤوليتها في منع وتخفيف ومعالجة انتهاكات حقوق العمال ضد العمال المهاجرين في فنادقهم.

وعبر مسح إدارات الفنادق في دبي حول ممارسات التوظيف لديهم، وما هي الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها، وحرية تنقل العمال بين الوظائف، وظروف المعيشة، وما إلى ذلك، تم تصنيفهم بناءً على إجاباتهم.

وأثارت النتائج جرس الإنذار لأولئك الذين ينوون الذهاب إلى فنادق دبي، حيث لم يسجل أي من الفنادق أكثر من 35 ٪ في الاستطلاع.

حيث حصلت معظم الفنادق على نجمتين فقط، مما يعني أن الشركات الفندقية لم تتقدم بما يكفي لمواجهة هذه المخاطر.

كما استمر عمال فنادق دبي الذين تمت مقابلتهم في مواجهة الانتهاكات، وكان معظمها مؤشراً على العمل الجبري كما حددته منظمة العمل الدولية.

كما تحدث العمال عن مخالفات العقود، ورسوم آلاف الدولارات، وتمييز في الأجور على أساس الجنسية. ما يثير القلق هو عدم قدرتهم على تغيير الوظائف.

كما أظهرت نتائج المسح بوضوح نقص الحماية للعاملين في الفنادق المتعاقدة من الباطن، والذين يتم تعيينهم من قبل شركات الأمن والتوظيف.

في كثير من الأحيان، يتعرض المقاولون من الباطن لانتهاكات خطيرة، بما في ذلك التأخير في دفع أجورهم أو حجز جوازات سفرهم.

قالت منظمة دولية مؤخرًا إن آلاف العمال المهاجرين يواجهون انتهاكات جسيمة استعدادًا لمعرض دبي إكسبو 2020، الذي سيستضيف بين أكتوبر 2021 ومارس 2022.

ذكرت منظمة حقوق الإنسان، Impact International لسياسات حقوق الإنسان، أن حقوق العمال المهاجرين في الإمارات العربية المتحدة تتدهور بمعدل ينذر بالخطر.

وقالت إمباكت إنه في الوقت الذي تتزايد فيه مشاريع البناء والاستثمارات بالتعاون مع الشركات الدولية، يدفع العمال المهاجرون الثمن ويظلون بلا صوت، ويعيشون في كثير من الأحيان في خطر على حياتهم.

وقالت إمباكت إنه مع بقاء أربعة أشهر فقط حتى يفتح المعرض الدولي أبوابه لنحو 25 مليون شخص، من الضروري معالجة المخالفات العمالية التي ارتكبتها شركات المقاولات لتنفيذ المعرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية