1.6 مليار دولار قيمة الهدر في الطعام سنوياً في الإمارات

أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات، عن وصول قيمة الهدر في الطعام داخل الدولة إلى 6 مليارات درهم (1.6 مليار دولار) سنوياً.

وأشارت الوزارة في إحصاءات على وسائل الاعلام إن “هدر الغذاء يعد واحداً من أهم التحديات التي تواجه جهود تعزيز الأمن الغذائي”.

وأضافت “ثلث الغذاء المنتج في العالم يتم هدره، وكل شخص يهدر ما متوسطه 95 كيلوجراماً من الغذاء سنوياً، وفي الإمارات بلغ معدل قيمة الهدر السنوي للطعام 6 مليارات درهم (1.6 مليار دولار)”.

وذكرت أن هدر الغذاء يعد تحدياً صعباً يحتاج إلى مشاركة مجتمعية واسعة من خلال المبادرات التي تهدف الى الحفاظ على الطعام و عدم اهداره و ترشيد الاستهلاك.

وأشارت إلى أنها أطلقت مبادرة “نعمة” مطلع شهر أبريل/نيسان الجاري، بهدف الحدّ من هدر الغذاء في البلاد بنسبة 50% في حلول العام 2030، وتحفيز المجتمع على تغيير سلوكيات التعامل مع الغذاء، لتكون أكثر استدامة.

وفي مارس/آذار 2021، أفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة بأن 900 مليون طن من الطعام ترمى في النفايات عبر العالم سنوياً.

وذكر التقرير أن “هذه الكمية من الأغذية يمكنها أن تملأ 23 مليون شاحنة من 40 طناً، ولو اصطفت طولاً لأحاطت بالأرض سبع مرات”.

وشهدت الإمارات خلال الفترة الماضية إطلاق العديد من البرامج والمبادرات التي تستهدف خفض معدلات هدر المواد الغذائية من خلال نشر ثقافة ترشيد الاستهلاك بين جميع أفراد المجتمع.

من جانبها أصدرت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، الدليل الإرشادي بشأن تقليل هدر الغذاء – قطاع خدمات الطعام والذي تم إعداده وفق أفضل الممارسات في إعداد التشريعات التي تنتهجها الهيئة والمتضمنة في دليل إعداد التشريعات والسياسات الخاص بالهيئة.

وتشير تقديرات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو”، إلى أن 14 % من الغذاء في العالم يهدر ما بين المزارع وسوق الجملة بقيمة 400 مليار دولار، بينما يهدر نحو 17 % ما بين بائع التجزئة والمستهلك بقيمة 700 مليار دولار، لتصل قيمة الخسائر الغذائية إلى 1.1 تريليون دولار سنويا.

يذكر أن نائب رئيس دولة الإمارات “محمد بن راشد آل مكتوم”،أطلق حملة “المليار وجبة” لفقراء العالم في شهر رمضان المبارك بعد نحو 3 أسابيع من تدشينها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية