10 قتلى في سيول الأردن

أعلنت الناطقة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات ارتفاع عدد وفيات السيول والأمطار الغزيرة التي تعرضت لها عدة مناطق جنوبي البلاد لعشرة أشخاص، بعد أن تم العثور على جثة أحد المفقودين بمنطقة الوالة بمحافظة مأدبا جنوب غرب عمان.

وأوضح غنيمات أن عمليات البحث عن باقي المفقودين من طرف الأجهزة المعنية لا تزال مستمرة.

وطالبت الحكومة المواطنين القاطنين بالقرب من المناطق المنخفضة والأودية ومجاري السيول إلى إخلاء منازلهم حفاظا على حياتهم.

وأضافت أنه تم وقف جميع الرحلات إلى المناطق السياحية والأثرية لليوم السبت، مشيرة إلى أن السياح نقلوا لمناطق آمنة قبل أن تتدفق السيول على بعض مناطق المدينة الجبلية الشهيرة بآثارها المنحوتة بالصخور.

وشهدت الأردن حالة من الاضطراب الجوي مصحوبة بأمطار غزيرة أدت إلى تشكل سيول جارفة، مع بقاء الأجواء غير مستقرة.

وتوقعت الأرصاد الجوية اشتداد تساقط الأمطار في وقت لاحق اليوم السبت.

وأمس الجمعة، أعلنت السلطات الأردنية حالة الطوارئ في ميناء العقبة إلى الجنوب بعد أن بدأت الأمطار في الهطول بغزارة بعد ظهر أمس.

وجاءت هذه السيول الجارفة بعد أيام قليلة عن أخرى مماثلة ضربت منطقة البحر الميت غربي البلاد أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أدت وقتها لمصرع 21 قتيلا وإصابة 35 آخرين غالبيتهم طلاب كانوا برحلة مدرسية.

ودفعت الحكومة بقوات الجيش للمشاركة في عمليات الإنقاذ إضافة لاستنفار كل الأجهزة الأمنية والوزارات العاملة بالمملكة.

ووجّه ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله كافة الجهات المعنية لبذل أقصى الجهود وتوفير الإمكانيات اللازمة في عمليات الإنقاذ.

كما قرر وزير الأوقاف عبد الناصر أبو البصل فتح المساجد في المناطق -التي تعرضت أو تتعرض لانجراف السيول التي داهمت منازل المواطنين- من أجل إيوائهم وتقديم كافة المساعدات والخدمات العاجلة لهم في ظل الظروف الجوية الصعبة التي تسود البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية