32 إصابة بقمع قوات الاحتلال متظاهرين بمسيرة العودة شرق غزة

سجّلت وزارة الصحة إصابة 32 متظاهرًا بقمع قوات الاحتلال للمواطنين المشلاركين في الجمعة الـ 45 على التوالي على طول الحدود شرق قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، بإصابة متظاهرين اثنين أحدهما بالرصاص الحي بقمع قوات الاحتلال لمسيرات العودة شرق مدينة غزة إضافة لآخرين بالاختناق، فيما أصيب متظاهر آخر شرق مخيم البريج وسط القطاع.

وكان المتظاهرون في غزة بدأوا الجمعة التوافد بالآلاف للمشاركة في مسيرات العودة بجمعة “أسرانا ليسوا وحدهم”، ضمن فعاليات مسيرات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة.

كما سجلت الطواقم الطبية إصابتين حرجتين لطفل وفتاة برصاص بالصدر شرق بلدة خزاعة بخان يونس.

وقررت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، اعتبار الجمعة القادمة جمعة دعم واسناد الأسرى الابطال في سجون الاحتلال الإسرائيلي، تحت عنوان “أسرانا ليسوا وحدهم” تأكيدًا على وقوف شعبنا مع قضية الأسرى.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي في مسيرات سلمية، قرب السياج بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها وكسر الحصار عن غزة.

وأدى قمع الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة لارتقاء مئات الشهداء، وإصابة نحو 26 ألف فلسطيني بجراح مختلفة، وفق إحصائية وزارة الصحة في غزة، التي لم تشمل عديد الشهداء الذين ما زالت “إسرائيل” تدعي احتجاز جثامينهم.ش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية