أرامكو تحقق زيادة بنسبة 39% في أرباحها بفضل ارتفاع أسعار النفط

أعلنت شركة “أرامكو” السعودية اليوم، الثلاثاء، أنها حققت زيادة بنسبة 39% في أرباحها في الربع الثالث من 2022، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بفضل ارتفاع أسعار النفط الناجم عن استمرار الحرب في أوكرانيا.

ويأتي إعلان الشركة النفطية العملاقة مع تخفيض كارتل “أوبك+” لمصدري النفط إنتاج النفط بواقع مليوني برميل يوميا، في قرار أثار غضب واشنطن الذي اعتبرته “اصطفافا مع روسيا” في الحرب.

وذكرت أرامكو في بيان أنّ صافي الدخل 42.43 مليار دولار للربع الثالث من عام 2022، مقارنة مع 30,43 مليار دولار للربع ذاته من عام 2021″.

وأشارت إلى أنّ “الزيادة في صافي الدخل مدفوعة بشكل أساس بارتفاع أسعار النفط الخام والكميات المباعة”.

وأشاد رئيس أرامكو وكبير إدارييها التنفيذيين، أمين الناصر، بـ”الأرباح القوية والتدفقات النقدية الحرة القياسية”، التي ارتفعت من 28.7 مليار دولار في الربع الثالث من العام الماضي إلى 45 مليار دولار في الربع الثالث للعام الحالي.

وقال إنه “مع تأثر أسعار النفط الخام العالمية خلال هذه الفترة بسبب استمرار حالة عدم اليقين الاقتصادي، فإن وجهة نظرنا على المدى الطويل هي أن الطلب على النفط الخام سيستمر في النمو لما تبقى من العقد الجاري، نظرا لحاجة العالم إلى طاقة أكثر موثوقية وبأسعار معقولة”.

توزيعات غير مسبوقة

أعلنت أرامكو السعودیة عن توزیع أرباح نقدیة على المساهمين بقیمة 70.33 ملیار ريال سعودي (18.76 ملیار دولار) عن الربع الثالث من عام 2022، بواقع 0.3198 ريال للسهم.

وتنضم أرامكو إلى شركات النفط الكبرى مثل إكسون موبيل وشيفرون والتي أعلنت عن نتائج أعمال قوية أو قياسية في الأسابيع الأخيرة، مستفيدة من صعود أسعار الخام والغاز الطبيعي مما غذى التضخم في أنحاء العالم وأدى إلى دعوات جديدة لفرض المزيد من الضرائب على القطاع.

وتعد أرامكو، ثاني أكبر الشركات العالمية من حيث القيمة مع حوالى تريليوني دولار بعد شركة آبل الأميركية.

وقالت إيلن والد مؤلفة كتاب يتناول تاريخ شركة أرامكو النفطية السعودية العملاقة إنّ الشركة في وضع جيد للاستفادة من ارتفاع أسعار الطاقة، إذ تتميز بـ “أقل تكلفة إنتاج بهامش هائل” مقارنة بشركات النفط الأخرى.

وأدى استمرار العوائد الضخمة لارامكو إلى عام اقتصادي مميز للسعودية، مع تحقيق فوائض مالية.

والإثنين، أعلنت السعودية أنها حقّقت نموا في الناتج المحلّي الإجمالي في الربع الثالث من العام الحالي قدره 8,6 بالمئة على أساس سنوي “مدفوعا بنمو عائدات قطاع النفط”، وفقاً للتقديرات السريعة التي كشفت عنها الهيئة العامة للإحصاء الحكومية.

من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في السعودية بنسبة 7.6 بالمئة في عام 2022، بحسب صندوق النقد الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية