موقع عبري: الإمارات توقف التنسيق الدبلوماسي مع إسرائيل

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن رفضها لمواصلة التنسيق الدبلوماسي مع إسرائيل، على خلفية مقتل موظفي وعمال الإغاثة في قطاع غزة.

وذكر موقع i24NEWS العبري أنه تم توبيخ السفير الإسرائيلي لدى الإمارات عبر الهاتف عقب حادثة مقتل موظفي الإغاثة الذي كانون يتعاونون مع الإمارات.

وبحسب الموقع فإنه في محاولة لتهدئة التوترات، أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس مكالمة هاتفية مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد.

كما عقد المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، يعكوف بليتشتاين، اجتماعًا مع السفير الإماراتي في تل أبيب محمد محمود آل خاجة.

وذكرت مصادر من i24NEWS أن السفير آل خاجة وصف الوضع الحالي للعلاقات بين الإمارات وإسرائيل بأنه “الأسوأ بين البلدين”.

من جانبها، أكدت مصادر في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن السفير الإسرائيلي في أبو ظبي، أمير حايك، تلقى توبيخًا عبر الهاتف من وزارة الخارجية الإماراتية.

يأتي ذلك فيما هدد الرئيس الأمريكي جو بايدن بربط الدعم المستقبلي لإسرائيل بكيفية معالجة مخاوفه بشأن الضحايا المدنيين والأزمة الإنسانية في غزة، في محاولة هي الاولى من نوعها للاستفادة من المساعدات الأمريكية للتأثير على سير الحرب ضد غزة.

وذهب بايدن، خلال مكالمة متوترة بشكل واضح استمرت ثلاثين دقيقة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى أبعد من أي وقت مضى في الضغط من أجل تغيير العملية العسكرية التي أثارت غضب العديد من الأمريكيين وغيرهم حول العالم.

لكن البيت الأبيض لم يصل إلى حد القول بشكل مباشر إن الرئيس سيوقف إمدادات الأسلحة أو يفرض شروطا على استخدامها، وهو ما حثه زملاؤه الديمقراطيون على القيام به.

وقال البيت الأبيض في بيان: “أكد الرئيس بايدن أن الضربات على العاملين في المجال الإنساني والوضع الإنساني العام غير مقبولة”.

وأضاف: “لقد أوضح الرئيس ضرورة أن تعلن إسرائيل وتنفذ سلسلة من الخطوات المحددة والملموسة والقابلة للقياس لمعالجة الضرر الذي يلحق بالمدنيين والمعاناة الإنسانية وسلامة عمال الإغاثة.

وأوضح بايدن أن سياسة الولايات المتحدة فيما يتعلق بغزة سيتم تحديدها من خلال تقييمنا للإجراء الفوري الذي ستتخذه إسرائيل بشأن هذه الخطوات.

وكان هذا البيان هو الأكثر حدة الذي يصدره البيت الأبيض خلال الأشهر الستة من الحرب التي شنتها إسرائيل ضد غزة، مما يؤكد إحباط الرئيس المتزايد تجاه نتنياهو، الذي تحدى الضغوط الأمريكية لبذل المزيد من الجهد للحد من معاناة المدنيين في غزة.

وانتقد بايدن، الذي أعرب بقوة عن دعمه لحق إسرائيل في الرد على الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، مقتل سبعة من عمال الإغاثة على يد القوات العسكرية الإسرائيلية هذا الأسبوع.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الرئيس بايدن يريد رؤية “خطوات ملموسة” للحد من العنف ضد المدنيين وزيادة وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة وقال إن البيت الأبيض يتوقع أن تصدر إسرائيل بيانات عن تغييرات محددة في غضون ساعات أو أيام.

لكن كيربي لم يحدد مقاييس محددة للحكم على رد إسرائيل أو ما سيفعله السيد بايدن إذا لم يكن راضيا وقال: “ما نريد رؤيته هو بعض التغييرات الحقيقية على الجانب الإسرائيلي، وكما تعلمون، إذا لم نر تغييرات من جانبهم، فلا بد أن تكون هناك تغييرات من جانبنا”.

ولطالما قاوم الرئيس الحد من تدفق الأسلحة إلى إسرائيل للتأثير على سلوكها في الحرب، حيث قال مساعدوه إن العديد من الذخائر المرسلة هي صواريخ دفاع جوي.

لكن حتى بعض حلفاء بايدن الديمقراطيين المقربين أصبحوا يتوصلون بشكل متزايد إلى وجهة نظر مفادها أنه يجب على واشنطن ممارسة المزيد من السيطرة على الأسلحة، بما في ذلك السيناتور كريس كونز، وهو ديمقراطي زميل من ديلاوير ومقرب من الرئيس.

وقال كونز لشبكة سي إن إن صباح الخميس: “أعتقد أننا وصلنا إلى هذه المرحلة”، مضيفًا أنه إذا أمر السيد نتنياهو الجيش الإسرائيلي بدخول مدينة رفح جنوب قطاع غزة بالقوة و”إلقاء قنابل تزن ألف رطل ووارسال كتيبة لملاحقة حماس دون تقديم أي خطوات للمدنيين أو المساعدات الإنسانية، فيتصور لفرض شروط على المساعدات لإسرائيل”.

ولم ينشر نتنياهو على الفور وصفًا للمكالمة، ولكن في تعليقات أخرى بدا غير متراجع، ففي اجتماع في القدس مع مشرعين جمهوريين زائرين نظمته لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية، المعروفة باسم AIPAC، عارض رئيس الوزراء بقوة إصرار بايدن على حل الدولتين للصراع الفلسطيني.

وقال نتنياهو: “هناك خطوة معاكسة، وهي محاولة لإجبارنا على إقامة دولة فلسطينية، والتي ستكون ملاذاً آخر للإرهاب، ونقطة انطلاق أخرى لعملياتهم، كما كانت الحال مع دولة حماس في غزة وهذا يعارضه الإسرائيليون بأغلبية ساحقة”.

وفي بيان عبر الفيديو منفصل، ركز نتنياهو على التهديد الذي يراه من إيران وقال: “على مدى سنوات، كانت إيران تعمل ضدنا، سواء بشكل مباشر أو من خلال وكلائها، وبالتالي فإن إسرائيل تعمل ضد إيران ووكلائها، في كل من العمليات الدفاعية والهجومية”، في إشارة إلى غارة جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل سبعة ضباط عسكريين إيرانيين في سوريا هذا الأسبوع.

وأضاف: “سنعرف كيف ندافع عن أنفسنا، وسنعمل وفقًا للمبدأ البسيط الذي ينص على أن أولئك الذين يهاجموننا أو يخططون لمهاجمتنا – سنهاجمهم”.

وقال البيت الأبيض إن بايدن وقف إلى جانب إسرائيل ضد إيران خلال مكالمته يوم الخميس مع نتنياهو، والتي انضمت إليها نائبة الرئيس كامالا هاريس ووزير الخارجية أنتوني بلينكن وجيك سوليفان، مستشار الأمن القومي.

وجاء في بيان البيت الأبيض أن “الزعيمين ناقشا أيضا التهديدات الإيرانية العلنية ضد إسرائيل والشعب الإسرائيلي” وأضاف أن “الرئيس بايدن أوضح أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل بقوة في مواجهة تلك التهديدات”.

وجاء تهديد بايدن بربط الدعم الأميركي بالسلوك الإسرائيلي، تحت ضغط متزايد من حزبه، فقد أصبح بعض أعضاء فريق الرئيس السابق باراك أوباما القديم أكثر صراحة في انتقاد بايدن لأنه لم يبذل المزيد من الجهد لكبح جماح نتنياهو.

وكتب بن رودس، النائب السابق لمستشار الأمن القومي لأوباما، على وسائل التواصل الاجتماعي: “لا تزال الحكومة الأمريكية تزود القنابل والذخائر بوزن ألفي رطل لدعم سياسة إسرائيل”.

وتابع “إلى أن تكون هناك عواقب جوهرية، فإن هذا الغضب لا يفعل شيئًا. من الواضح أن بيبي لا يهتم بما تقوله الولايات المتحدة، بل يهتم بما تفعله الولايات المتحدة”.

وكان جون فافريو، كاتب الخطابات الرئيسي السابق لأوباما، أكثر سخرية من السيد بايدن وكتب: “لا يُنسب للرئيس الفضل في كونه ’غاضبًا بشكل خاص’ عندما لا يزال يرفض استخدام النفوذ لمنع الجيش الإسرائيلي من قتل وتجويع الأبرياء، هذه الروايات تجعله يبدو ضعيفًا فقط”.

وأدى مقتل عمال المطبخ المركزي العالمي إلى تأجيج التوترات بين واشنطن والقدس في الوقت الذي اشتكى فيه بايدن من أن إسرائيل لم تفعل ما يكفي للحد من مقتل المدنيين أو تسهيل تقديم المساعدات الإنسانية إلى غزة.

ووصف بايدن نفسه بأنه “غاضب ومحطم القلب” بسبب الحادث، وحرص على الاتصال بخوسيه أندريس، الشيف الشهير الذي أسس “وورلد سنترال كيتشن”، للتعبير عن تعازيه.

وقد قُتل العاملون السبعة في ثلاث غارات متتالية على ثلاث سيارات كانت تسير على أحد الطرق في غزة ووصف المسؤولون الإسرائيليون الحادث بأنه خطأ مأساوي يعتمد على خطأ في التعرف على المركبات، لكنهم لم يوضحوا بشكل أكثر وضوحا كيف حدث ذلك.

وتم تمييز السيارات بشعارات المطبخ المركزي العالمي، على الرغم من أن الهجوم وقع ليلاً وقال أندريس إن منظمته ظلت على اتصال مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن خطط السفر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية