الدوري الإنجليزي “سينظر بالكامل” في دعوات وقف استحواذ السعودية على نيوكاسل يونايتد

قال الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز ريتشارد ماسترز إنه يخطط “للنظر الكامل” في دعوات منع السعودية من الاستحواذ على نيوكاسل يونايتد .

وذكر ماسترز في رسالة شاهدتها بي بي سي سبورت، أنه “لا يزال متعاطفًا للغاية” مع المخاوف التي أثارتها خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي القتيل جمال خاشقجي.

ويبدو أن صندوق الاستثمار العام السعودي، الذي يرأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، على وشك الانتهاء من شراء النادي بقيمة 368 مليون دولار، وستمنح الصفقة الصندوق حصة 80 بالمئة في النادي الذي يحتل حاليا المركز 13 في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي مايو، دعت جنكيز النادي إلى رفض العرض بسبب تورط المملكة في اغتيال خطيبها، كما اتصلت شركة جنكيز للمحاماة بالدوري الممتاز بخصوص هذه القضية.

واتهمت الأمم المتحدة ووكالة المخابرات المركزية ولي العهد بالتورط المباشر في مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر 2018.

وكتب ماسترز في رده على محامي جنكيز: “أؤكد لكم وعميلكم أنه يتم النظر في دعواتكم بالكامل”.

وقال فريق جنكيز القانوني إن الرسالة هي المرة الأولى التي يشير فيها الدوري الإنجليزي الممتاز إلى أن آراء موكليهم تؤخذ في الاعتبار فيما يتعلق بالاستحواذ، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية.

وقالت جنكيز في تصريح لبي بي سي سبورت “أنا متفائلة بحذر بأن الدوري الممتاز سيتخذ القرار الصحيح”.

وأضافت “أنا متأكدة من أنه إذا اتبع الدوري الممتاز قواعده وميثاقه، وخاصة اختبار المالكين والمديرين، فسوف يمنع بيع نيوكاسل يونايتد لمحمد بن سلمان وصندوق الاستثمار العام الذي يرأسه”.

وتابعت “حتى يُحاسب بن سلمان على دوره في قتل جمال الوحشي، يجب على الجميع الامتناع عن القيام بأي عمل معه”.

ومن أجل استكمال الشراء، يجب أن يجتاز الصندوق السعودي اختبار أصحاب ومديري الدوري الممتاز، والذي قد يكون فاشلاً إذا كان يعتقد أن المالكين ينتهكون قانون المملكة المتحدة، حتى لو ارتكبت جريمة في الخارج.

وبالإضافة إلى تهمة القتل العمد، فإن القرار الأخير الصادر عن منظمة التجارة العالمية قد يعوق قدرة السعودية على اجتياز الاختبارات المطلوبة.

وقضت منظمة التجارة العالمية، في تقرير من 130 صفحة الشهر الماضي، بأن المملكة العربية السعودية مسؤولة عن خدمة البث غير القانوني (قناة beoutQ)، وهي شبكة تبث الأحداث الرياضية المقرصنة.

وبينما نفت السلطات السعودية منذ فترة طويلة أنها وراء beoutQ، أقام التقرير رابطًا قانونيًا واضحًا بين الشبكة والدولة السعودية، وهو ما يُعرّض- على الأرجح- عملية الاستحواذ للخطر.

 

خديجة جنكيز: المالكون المحتملون لنادي نيوكاسل قتلوا خطيبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية