السعودية تدعو لخفض التصعيد في أوكرانيا والسعي نحو الحلول السياسية التفاوضية

دعت المملكة العربية السعودية الى خفض التصعيد في أوكرانيا و السعي لحل الأزمة بالطرق الدبلوماسية و انتهاج الحلول التفاوضية في حل كافة القضايا الدولية .

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بالمبعوث الخاص للرئيس الأوكراني بيكتم رستم الذي زار الرياض أمس السبت.

وبحث الجانبات الأزمة المتصاعدة بين روسيا وأوكرانيا “مع تأكيد دعم السعودية كل ما يسهم في خفض التصعيد وحماية المدنيين والسعي الجاد نحو الحلول السياسية التفاوضية والجهود الدولية الرامية لحل الأزمة سياسياً”.

وكان قد أجرى وزير الخارجية السعودي مطلع الشهر الحالي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف اتصالاً أكدا فيه على تعزيز الحوار لمعالجة الأزمة الأوكرانية”.

وبحث االجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في شتى المجالات، بالإضافة لتبادل وجهات النظر بشأن المستجدات في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها”.

وشدد وزير الخارجية السعودي على  أن “الطريقة المثلى للتعامل مع هذه الأزمة هي تعزيز الحوار بين أطراف النزاع للوصول إلى حل سياسي يحقق الأمن والاستقرار في تلك المنطقة والعالم”.

وحول الأزمة في أوكرانيا، أكد الأمير محمد بن سلمان، “دعم المملكة للجهود التي تؤدي إلى حل سياسي يؤدي إلى إنهائها ويحقق الأمن والاستقرار، وأن المملكة على استعداد لبذل الجهود للوساطة بين كل الأطراف”.

وتأتي زيارة المبعوث الأوكراني إلى الرياض، بعد يوم من إعلان السعودية عن قرار قالت إنه إنفاذ لتوجيهات العاهل السعودي يقضي بـ”تمديد تأشيرات الأوكرانيين الموجودين في المملكة، سواء أكانوا سياحاً أو رجال أعمال، دون رسوم أو غرامات، وذلك للاعتبارات الإنسانية”.

وأوضحت “الجوازات السعودية” في قرارها، أن “القرار سيكون آلياً، دون الحاجة إلى مقار إدارات الجوازات”.

كما تأتي زيارة بيكتم رستم بعد نحو ثلاثة أسابيع من الهجوم الروسي على بلاده في 24 من فبراير (شباط) الماضي، وكانت موسكو تصفها بأنها “عملية عسكرية محدودة شرقاً”، لكنها سرعان ما استعرت لتصبح حرباً حين وصلت إلى قلب العاصمة كييف.

من جانب آخر أشارت العديد من الصحف الأمريكية الى أن تواطؤ ابن سلمان مع بوتين يرفع أسعار الغاز، ويؤدي إلى تفاقم الأزمة الأوكرانية.

وبينما تركز وسائل الإعلام على الصراع في أوكرانيا، يتم التغاضي عن تواطؤ السعودية مع روسيا في رفع أسعار النفط أيضاً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية