السعودية تقود استثمارات في مصر بـ 30 مليار دولار مقابل التزام السيسي بأمن الخليج

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، لدى استقباله ولي العهد السعودي، أمس، “التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج كامتداد للأمن القومي المصري، ورفض أي ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره”.

بينما شدد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على ” تبادل وجهات النظر للتصدي لما تواجهه الأمة العربية من تحديات وأزمات، والوقوف أمام التدخلات في الشؤون الداخلية للدول العربية”.

كما شهدت زيارة محمد بن سلمان لمصر، مراسم توقيع 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم استثمارية، بقيمة 7.7 مليار دولار. وتم الإعلان عن عزم المملكة على قيادة استثمارات في مصر تبلغ قيمتها 30 مليار دولار.

وأعلن الناطق باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، إن السيسي، أكد “الحرص على الاستمرار في تعزيز التشاور والتنسيق مع خادم الحرمين الشريفين (الملك سلمان بن عبدالعزيز) وولي العهد، في إطار العلاقات التاريخية والاستراتيجية، والتي تعكس الإرادة السياسية المشتركة ووحدة المصير”.

وأشاد بـ”التطور الكبير والنوعي الذي شهدته العلاقات في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري وحجم الاستثمارات»، مشيراً إلى «الحرص المشترك للمضي قدماً نحو مزيد من تعميق وتطوير تلك العلاقات”.

من جانبه، أكد بن سلمان ” أن زيارته لمصر تأتي تعزيزاً لمسيرة العلاقات المتميزة التي تربط البلدين واستمرار وتيرة التشاور والتنسيق الدوري والمكثف حول القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، بما يعكس التزام البلدين بتعميق التحالف الاستراتيجي الراسخ بينهما، ويعزز من وحدة الصف العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف التحديات التي تتعرض لها المنطقة”.

وأكد «تطلعه لأن تضيف هذه الزيارة قوة دفع إضافية إلى الروابط المتينة والممتدة التي تجمع بين الدولتين على المستويين الرسمي والشعبي».

وشدد على “أهمية استمرار التنسيق والتشاور المكثف وتبادل وجهات النظر بين مصر والسعودية للتصدي لما تواجهه الأمة العربية من تحديات وأزمات، والوقوف أمام التدخلات في الشؤون الداخلية للدول العربية على نحو يستهدف زعزعة أمن المنطقة وشعوبها».

مشيداً «بدور مصر المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة”.

وفي ختام زيارته لمصر، التي وصلها مساء أول من أمس، توجه محمد بن سلمان، إلى الأردن، محطته الثانية في جولة ستقوده أيضاً إلى تركيا.

وأفاد بيان سعودي – مصري مشترك، بأنه تم «التوافق على تعزيز الشراكة الاقتصادية استثمارياً وتجارياً»، والاتفاق «على نقل العلاقات الثنائية إلى آفاق تعبر عن متانتها بتحقيق التكامل عبر الفرص المتاحة من خلال رؤيتي السعودية 2030 ومصر 2030».

ورحب الجانبان بما أُعلن عنه من صفقات واتفاقيات استثمارية وتجارية ضخمة بين القطاعين الخاصين في البلدين بلغت 8 مليارات دولار وتساوي نحو 30 مليار ريال وبما يقارب 145 مليار جنيه.

كما تم الإعلان عن عزم السعودية على قيادة استثمارات في مصر تبلغ قيمتها 30 مليار دولار.

كما تم التأكيد على «ضرورة التوصل إلى تسوية شاملة للقضية الفلسطينية من خلال حل الدولتين».

ودان «هجمات ميليشيا الحوثي على المدنيين وتهديدها أمن الممرات البحرية».

وأكد الجانبان «الحرص على أمن واستقرار ووحدة الأراضي اللبنانية، وأهمية مواصلة جهود الحفاظ على عروبة لبنان وأمنه واستقراره».

وأشار البيان إلى أهمية «دعم الإصلاحات في لبنان لتجاوز أزمته وألا يكون منطلقاً لأي أعمال إرهاب».

وتوافق البيان «على دعم الجهود الدولية لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي».

وحض إيران على «الالتزام بالمبادئ الدولية وعدم التدخل في الشؤون العربية، وعلى تجنيب المنطقة كل الأنشطة المزعزعة للاستقرار».

ودعا إيران كذلك إلى «وقف دعم الميليشيات المسلحة وتهديد الملاحة البحرية».

وأكد على دعم «السعودية للأمن المائي المصري كونه جزءاً من الأمن المائي العربي».

كما شدد البيان على «أهمية البدء في تنفيذ خروج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا».

وفي سياق الزيارة، استضافت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة في القاهرة، أمس، مراسم توقيع 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم استثمارية بين البلدين، بقيمة 7.7 مليار دولار، في قطاعات، البنى التحتية والخدمات اللوجستية وإدارة الموانئ والصناعات الغذائية وصناعة الأدوية والطاقة التقليدية والطاقة المتجددة ومنظومة الدفع الإلكتروني والحلول التقنية المالية والمعلوماتية، بحضور وزراء وقيادات ورجال أعمال من البلدين.

وأعلنت الحكومة المصرية عن توقيع اتفاقية مع شركة «أكوا باور السعودية» لبناء أكبر محطة لتوليد الطاقة الكهربائية بالرياح في الشرق الأوسط، باستثمارات تبلغ 1.5 مليار دولار.

وذكر اتحاد الغرف التجارية في السعودية في بيان، أن البلدين يرتبطان بنحو 160 اتفاقية ثنائية، ووصل حجم التبادل التجاري إلى نحو 54 مليار ريال سعودي العام الماضي، محققاً نمواً بنسبة 87 في المئة مقارنة بالعام 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية