الصراع يتواصل في السودان على الرغم من توقيع إعلان مبادئ

يتواصل القصف الجوي والمدفعي في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الجمعة، بعدما أخفق الجيش وقوات “الدعم السريع” في الاتفاق على وقف لإطلاق النار، رغم التزامهما بحماية المدنيين والسماح بعبور المساعدات الإنسانية.

وتم التوقيع على ما يسمى بإعلان مبادئ في السعودية في ساعة متأخرة من مساء أمس، الخميس، بعد محادثات استمرت لما يقرب من أسبوع بين الجانبين، إلا أنه لم يصدر أي من الطرفين حتى الآن بيانات تعترف بالاتفاق.

ومنذ اندلاع الاشتباكات بشكل مفاجئ في 15 أبريل الماضي، لم يبد أي من الجانبين استعدادا لتقديم تنازلات لإنهاء القتال الذي أودى بحياة المئات ويهدد بالزج بالسودان في أتون حرب أهلية شاملة.

وتسبب الصراع في شل الاقتصاد السوداني وخنق حركة التجارة مما فاقم الأزمة الإنسانية الكبيرة. وقالت الأمم المتحدة، اليوم، إن 200 ألف نزحوا حتى الآن إلى الدول المجاورة.

وأعلنت السعودية، ليل الخميس الجمعة، اتفاق ممثلي الجيش السوداني، وقوات “الدعم السريع”، على تنفيذ فوري لالتزامات إنسانية، وجدولة محادثات جديدة بين ممثليهما لمناقشة وقف مؤقت ودائم لإطلاق النار.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية، بعد نحو أسبوع من استضافة السعودية لمحادثات مباشرة بين الجانبين بتنسيق مع واشنطن، في “أول اتفاق” بين الطرفين منذ اندلاع النزاع المسلح بينهما في 15 أبريل الماضي.

وأفادت الوكالة بأنه “إعلان جدة صدر عن القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع تحت عنوان الالتزام بحماية المدنيين في السودان”، دون إشارة لأي وقف للقتال.

ويتضمن الإعلان “تأكيد القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع الالتزام بسيادة السودان والحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه وتيسير العمل الإنساني من أجل تلبية احتياجات المدنيين.

وأكد الإعلان أن “ذلك الالتزام لن يؤثر على أي وضع قانوني أو أمني أو سياسي للأطراف الموقعة عليه، ولن يرتبط بالانخراط في أي عملية سياسية”. بما في ذلك الالتزام بالإعلان وتنفيذه على الفور.

وشدد على أنه “لا تحل أي من النقاط الواردة بالإعلان محل أي التزامات أو مبادئ بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان التي تنطبق على هذا النزاع المسلح”.

وقال ممثل الأمم المتحدة الخاص للسودان، فولكر بيرتس، إنه يتوقع استئناف محادثات وقف إطلاق النار اليوم أو غدا.

وأوضح أن اتفاقات وقف إطلاق النار السابقة لم تصمد بسبب شعور كل طرف بقدرته على تحقيق النصر، لكنه أضاف أنه لاحظ تغيرا في موقفيهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية