القولون العصبي… يهدد الجهاز الهضمي بأنواعه العديدة

يعتبر القولون العصبي من الأمراض المزعجة المرتبطة بكثرة الضغوطات النفسية التي يتعرض لها الأشخاص، إضافة إلى أنه ناتج عن تناول الأطعمة التي تشكل ثقلًا على المعدة.

في البداية سنوضح أنواع القولون العصبي:

  • مع الإسهال (IBS-D)

وفي هذه الحالة يقوم القولون العصبي بالتأثير السلبي على عملية الهضم، إذ إنه ينشط حركة الأمعاء زيادة عن حاجتها الطبيعية.

الأعراض المصاحبة لذلك:

  • ألم في جانبي البطن.
  • التكرار الكبير للذهاب إلى الحمام.
  • كثرة الغازات.

 

  • مع الإمساك (IBS-C)

أما في هذه الحالة فإن القولون العصبي يقلل نشاط الأمعاء لتكون في نسبة أقل من الطبيعي، فيواجه المصابون به مشكلة كبيرة في عملية الإخراج، بسبب تصلب البراز وتكتله بنسبة تصل إلى 25%.

الأعراض المصاحبة للإمساك:

  • ألم في البطن.
  • انتفاخ أيضًا في البطن.
  • كثرة الغازات.

 

  • المختلط (IBS-M)

وقد أطلق عليه الأطباء اسم المختلط، لأن المصابين به يعانون من التباس يتضمن أعراض الحالتين السابقتين، فيعانون تارة من الإمساك وتارة من الإسهال، وقد يرون أن العوامل التي تؤدي إلى نشوء هذه الإصابة:

  • العدوى البكتيرية
  • التهابات القناة الهضمية
  • عوامل نفسية مثل الإجهاد والتوتر والقلق
  • عوامل ورائية

ويمكن للمرضى بهذه الأنواع اتباع النصائح الضرورية التالية:

  • نظام غذائي صحي: حيث يمنع اتباع نظام صحي في تناول الطعام التهيج، لأن الأطعمة الغنية بالألياف تسهل حركة الأمعاء وبالتالي يكون الهضم في مستواه الطبيعي.
  • عدم الإكثار من تناول المشروبات المنبهة، كذلك المياه الغازية، ومحاولة استبدالها بالكثير من الماء.
  • كذلك التمارين الرياضية، تساعد على تحسين الوظائف الحيوية في الجسم بشكل عام.
  • المباشرة في ترك التدخين.
  • محاولة الابتعاد عن كل ما يؤدي إلى القلق والتوتر والضغط النفسي من خلال ممارسة عمليات التنفس كما أن اليوغا عامل مهم في المحافظة على المزاج اللطيف وتحسين ردود الأفعال.

إن هذه النصائح تحاول تخفيف أعراض الإصابة بـ القولون العصبي وتقليل حدة أعراضه، ويتطلب ذلك من المريض أخذ كل الخطوات اللازمة لتخطي هذا المرض أو تجاوز نسبة كبيرة من خطره، حتى يتماثل للشفاء بإذن الله.

 

التوازن الصحي.. زيادة فيتامين د الأعراض والأضرار

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية