الممثلة الأمريكية ليا ريميني تنتقد اصلاحات ابن سلمان وسجل المملكة الحقوقي

انتقدت الممثلة الأمريكية Leah Remini ( ليا ريميني) ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان على منصة تويتر بسبب قضية الناشطة السعودية سلمى الشهاب التي حُكم عليها بالسجن لمدة 34 عاماً بسبب تغريدات على توتير.

وأشارت الممثلة ريا في تغريداتها على تويتر أن ابن سلمان شخص مصاب بجنون العظمة، ويعتبر أي انتقاد إرهاباً وتهديداً لسلطته.

وأضافت بأن إصلاحاته استعراضية، ولا تعني شيئاً، لأنه بينما يسمح للمرأة بقيادة السيارة، يقوم باسكات النساء اللواتي يجرؤن على التحدث بعلانية.

وتابعت في تغريداتها ” لا أتوقع الكثير من الحكومة السعودية فيما يتعلق بحقوق الإنسان، لكن هناك انتهاك مروع لحقوق الإنسان أريد أن ألفت الانتباه إليه، بأن سلمى حُكم عليها بالسجن 34 عاماً بتهمة التغريد وإعادة التغريد”.

ولفتت الممثلة ليا ريميني أن الناشطة سلمى هي  مواطنة سعودية طالبة دكتوراة في جامعة ليدز في المملكة المتحدة، وهي أيضًا أم لولدين يبلغان من العمر أربعة وستة أعوام. في ديسمبر 2020 ، حيث عادت سلمى إلى السعودية لزيارة عائلتها لقضاء عطلة الشتاء … لم تعد إلى المملكة المتحدة منذ ذلك الحين.

وسردت رميني في عدة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر الانتهاكات التي تعرضت لها سلمى من قبل السلطات السعودية، حيث قالت أن سلمى قبل أيام من موعد عودتها إلى المملكة المتحدة ، اعتقلت من قبل أمن الدولة السعودي، وهي وكالة استخبارات يسيطر عليها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وتقوم هذه الوكالة بقمع المعارضة وتصنيف النقد على أنه إرهاب.

في مارس من هذا العام ، بعد أن ظلت في سجن سعودي لأكثر من 280 يومًا ، حُكم على سلمى بالسجن ستة أعوام بتهمة “دعم الإرهاب ، وتعطيل النظام ، وتعكير صفو الأمن العام”.

وبحسب الممثلة ريميني “في 8 أغسطس ، تم رفع عقوبة سلمى إلى 34 عامًا، و قالت المحكمة السعودية إنها كانت تساعد في الإخلال بالنظام العام من خلال اعادة تغريد للمنشورات الخاصة بناشطات حقوق المرأة ، وتحديداً من خلال “متابعة الحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي وإعادة تغريدها”.

وأشارت أن محمد بن سلمان أصدر الحكم على سلمى في رسالة تهديد لكل من ينتقد اجراءاته أو انتهاكات المملكة ، والتي تعتبر مثال واضح على قمع حرية التعبير.

وأضافت ” روج محمد بن سلمان بقوة للإصلاحات التي بدأها في المملكة العربية السعودية ، خاصة فيما يتعلق بحقوق المرأة، لكن إصلاحاته كلها استعراضية وفي النهاية تعني القليل لأنه بينما يسمح للمرأة بالقيادة الآن ، بينما لا يزال يسكت النساء اللواتي يعبرون عن رأيهم بعلانية.

وبينت ليا ريميني أن محمد بن سلمان فتح المملكة العربية السعودية أمام السياح وقام بدفعة عالمية كبيرة في العلاقات العامة لتشجيع السياحة، كما أجرى المشاهير تدقيقات كبيرة من الحكومة السعودية للترويج للمملكة العربية السعودية كدولة تم إصلاحها وانفتاحها.

وتسائلت لماذا قد يرغب أي شخص في زيارة المملكة العربية السعودية كسائح عندما يُحكم على امرأة بالسجن 34 عامًا لمجرد استخدامها تويتر للدفاع عن حقوق المرأة؟

وأضافت ليا ريميني أن الرؤية التي شاركها محمد بن سلمان مع عالم المملكة العربية السعودية المفتوحة ، مكان يمكن للسائحين زيارته، وحيث يمكن للمرأة أن تكون حرة هي مجرد واجهة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية