بعد حملة اعتقالات لرموزها..الحكومة الأردنية: نقابة المعلمين سعت “للضرر بالمملكة”

حملة اعتقالات شنها الأمن الأردني ضد نقابة المعلمين

أعلنت الحكومة الأردنية وعلى لسان الناطق باسمها أمجد العضايلة أن نقابة المعلمين في الأردن نفذت ولوحت بتنفيذ احتجاجات تضر بمرافق الدولة على حد وصفه.

وأعلنت الحكومة الأردنية عن تنفيذها حملة اعتقالات استهدفت قيادات في نقابة المعلمين مبررة أنها قامت بذلك لهدف أن النقابة كانت تخطط لعمل احتجاجات ستؤدي إلى شلل خدمات حكومية أساسية في وقت تكافح البلاد للتعامل مع الآثار الاقتصادية لفايروس كورونا المستجد على حد وصف الحكومة.

وكانت وزارة الداخلية الأردنية قد أعلنت أن قوات الأمن ألقت القبض على ثلاثة عشر عضواً بارزًا بنقابة المعلمين بتهم تتعلق بالفساد والتحريض وارتكاب مخالفات مالية وممارسة أنشطة إجرامية.

وتعتبر هذه الاتهامات الخطيرة تصعيد كبير من الحكومة ضد نقابة المعلمين التي أضحت رمزًا مهما للمعارضة الأردنية عقب النجاحات الكبيرة التي حققتها مؤخرًا.

ونفذت قوى الأمن الأردنية حملة أمنية مفاجئة استهدفت نقابة المعلمين الامر الذي دفع جهات نقابية أخرى لدعوة الحكومة لإطلاق سراحهم بشكل فوري.

وقالت الحكومة إن النقابة نفذت وتلوح بتنفيذ المزيد من الإضرابات والاحتجاجات التي تضر بمرافق الدولة الحيوية وتهدد استدامتها وتتجاوز أوامر الدفاع على حد قول الحكومة.

وأشارت مصادر أردنية أن ناصر النواصرة القائم بأعمال نقيب المعلمين هو أيضاً من بين المعتقلين إلى جانب مجموعة من زملاءه الذين قادوا اضراباً استمر لمدة شهر نهاية العام الماضي للمطالبة بزيادة أجور المعلمين في الأردن.

واعتبر هذا الاضراب الأطول في تاريخ القطاع العام في الأردن ونجحت النقابة في ارغام الحكومة بالموافقة على طلبها بزيادة أجور المعلمين.

وكانت الحكومة الأردنية قد وافقت مكرهة على مطالب النقابة آنذاك وزادت أجور العاملين بمقدار النصف الأمر الذي قطع الطريق على تطور أزمة اضراب المعلمين إلى أزمة سياسية أكبر تهدد مستقبل الحكومة في البلاد.

وتتهم نقابة المعلمين والتي ينتسب إليها أكثر من مائة ألف عضو الحكومة الأردنية بعدم الالتزام بتنفيذ تعهداتها بعدما أرجأت الحكومة تنفيذ كل زيادات أجور موظفي القطاع العام مدعية أن الوضع المالي العام يوجه ضغوطات شديدة.

وقال حقوقيون ونشطاء أردنيون على وسائل التواصل الاجتماعي أن حملة الاعتقالات المتزامنة ضد رموز نقابة المعلمين جاءت كرد فعل انتقامي على الاضراب الذي قادته النقابة في العام الماضي للمطالبة بتحسين الأجور.

 

اعتقال مسؤولي نقابة المعلمين في الأردن وإغلاق مكاتبها لعامين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية