تركيا تتعهد بحماية ليبيا من الديكتاتورية العسكرية لحفتر

تعهدت تركيا بالدفاع عن الحكومة الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة ضد الديكتاتورية العسكرية لخليفة حفتر، بعدما أعلن أمير الحرب المتمركز في الشرق نفسه حاكما للدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

واتهمت وزارة الخارجية التركية حفتر بمحاولة إنشاء الديكتاتورية العسكرية في ليبيا، وقالت إنه أظهر نواياه الحقيقية بالانسحاب من اتفاق تاريخي بوساطة الأمم المتحدة  لتوحيد البلاد.

وقالت وزارة الخارجية “ستواصل تركيا الوقوف إلى جانب الشعب الليبي في الدفاع عن حكومة الوفاق الوطني وجميع المؤسسات الشرعية الأخرى … ودعم جهود الحل السياسي”.

كما حثت وزارة الخارجية التركية المجتمع الدولي على الرد على تصرفات حفتر، مضيفة أن أمير الحرب كشف بلا شك عن نيته إقامة نظام عسكري في ليبيا.

وأضافت الوزارة “بهذا الإعلان، أثبت حفتر مرة أخرى أنه لا يسعى إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا، ولا يدعم الجهود الدولية في هذا الصدد … ويهدف إلى إنشاء دكتاتورية عسكرية في البلاد”.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن أعلن حفتر أن لديه “تفويضًا شعبيًا” لحكم الدولة الواقعة في شمال إفريقيا، وقال إن اتفاقية الأمم المتحدة لعام 2015 “دمرت” ليبيا.

وقال حفتر في خطاب متلفز “الاتفاق السياسي دمر البلاد. سنعمل على تهيئة الظروف لبناء مؤسسات مدنية دائمة”.

ويوم الثلاثاء ردت حكومة الوفاق الوطني على إعلان حفتر، مشيرة إلى أنه نفذ انقلابًا.

وقالت الحكومة في بيان “إنها مهزلته الأخيرة في سلسلة طويلة من الانقلابات”.

وحفتر، الجنرال السابق في عهد معمر القذافي، يقود هجوما على العاصمة طرابلس منذ أبريل الماضي مع قواته.

وعلى الرغم من أنه نجح في العام الماضي في التقدم إلى الضواحي الجنوبية لطرابلس، إلا أنه فقد الأرض أمام الجيش الليبي خلال الاشتباكات التي وقعت هذا الشهر.

وحثت روسيا والولايات المتحدة كلا الطرفين على استئناف العملية السياسية، حيث قالت واشنطن إنها “تأسف” لخروج حفتر من اتفاقية 2015، مؤكدة أن “التغييرات في الهيكل السياسي الليبي لا يمكن فرضه من خلال إعلان أحادي”.

ورغم أن الولايات المتحدة تدعم حكومة الوفاق رسمياً، إلا أن طرابلس اتهمت القوى الغربية بدعم حفتر سراً.

وفي العام الماضي، بعد أن تحدث دونالد ترامب عبر الهاتف مع حفتر ، قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي “اعترف بالدور المهم الذي يلعبه الجنرال حفتر في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية”.

 

سفينة حربية تركية تطلق صواريخ على مواقع تسيطر عليها ميليشيات حفتر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية