واشنطن تضغط على حلفائها في المنطقة لتوجيه تهديدات إلى حماس

كشفت وسائل إعلام أمريكية أن الإدارة الأمريكية تضغط على حلفائها في المنطقة لتوجيه تهديدات إلى حركة “حماس ” من أجل قبول عرض الرئيس جو بايدن لإبرام صفقة تبادل للأسرى.

وبحسب شبكة (CNN) الأمريكية أمضت إدارة بايدن الأسبوع الماضي في دفع الحلفاء في الشرق الأوسط لتوجيه تهديدات محددة لحماس، كجزء من حملة عاجلة لدفع الجماعة نحو قبول أحدث وقف لإطلاق النار الإسرائيلي واقتراح تبادل الأسرى الذي من شأنه أن يوقف القتال في غزة.

ودعا المسؤولون الأمريكيون الحركة علناً إلى قبول مقترحات وقف إطلاق النار السابقة المطروحة على الطاولة في الوقت الذي انخرطت فيه إسرائيل وحماس في أشهر من المفاوضات ذهاباً وإياباً، ولكنها المرة الاولى التي تشهد حملة ضغط شاملة اتسمت بمطالب محددة لكل دولة على حدة كجزء من حملة إدارة بايدن.

وأجرى وزير الخارجية أنتوني بلينكن ما يقرب من اثنتي عشرة مكالمة هاتفية مع لاعبين رئيسيين في المنطقة منذ يوم الجمعة، وشارك مسؤولون كبار آخرون في وزارة الخارجية بشكل وثيق في الجهود الشاملة.

وسافر منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط بريت ماكغورك إلى مصر هذا الأسبوع، كما توجه مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز إلى قطر على أمل إضفاء المزيد من الزخم على المفاوضات.

لكن المسؤولين الأميركيين ظلوا صامتين إلى حد كبير بشأن الرحلات حتى الآن، مشيرين إلى حساسية المحادثات الدبلوماسية الجارية.

ويبدو أن الرد الأولي من حماس يوم الأربعاء على الاقتراح الإسرائيلي الأخير، كما وصفه الرئيس جو بايدن علانية الأسبوع الماضي، يشير إلى أن الفجوات ربما لا تزال كبيرة.

وبينما رحبت حماس بما طرحه بايدن، قالت بعد الاطلاع على الاقتراح الذي قدمه الوسطاء، إنه “تبين أنه يخلو من الأسس الإيجابية التي تضمنتها تصريحات بايدن”.

وقالت الحركة في بيان “إن المقترح المكتوب لا يضمن وقفا دائما لإطلاق النار، بل وقفا مؤقتا” ويسمح للقوات الإسرائيلية بالبقاء في أراضي غزة.

وقال مسؤول أمريكي إن إدارة بايدن تعتقد أن هناك فرصة لإبرام الصفقة وقال مصدر آخر إن مصر تلقت إشارات مشجعة من حماس بشأن الاقتراح الأخير، على الرغم من رفضهم تقديم تفاصيل دقيقة عن تلك المؤشرات الإيجابية.

وبينما تقترب الحرب الإسرائيلية على غزة من دخول شهرها التاسع، يحث المسؤولون الأمريكيون قطر ومصر وتركيا على زيادة الضغط على حماس باستخدام نقاط ضغط متعددة.

فقد طلبوا من عدة دول التهديد بتجميد الحسابات المصرفية لأعضاء حماس وتضييق الخناق على قدرتهم على السفر بحرية في المنطقة، وفقًا لمسؤولين أمريكيين.

وحثت الولايات المتحدة قطر – التي تسمح لحماس بإدارة مكتب سياسي في عاصمتها – على الإعلان عن أنها ستطرد الحركة إذا لم تقبل الصفقة، وفقًا لأحد هؤلاء المسؤولين الأمريكيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مات ميلر إن الولايات المتحدة رأت أن مصر وقطر “تمارسان ضغوطا كبيرة على حماس”، لكنه رفض الخوض في تفاصيل حملات الضغط المنفصلة تلك.

وأضاف ميلر: “لقد رأينا كلا البلدين يلعبان، على ما أعتقد، دورًا مهمًا للغاية في التوسط في هذه الصفقة، وفي توضيح أن هذه الصفقة في مصلحة الشعب الفلسطيني، والقيام بذلك بشكل مناسب”.

ويقول المسؤولون الأمريكيون سراً إن مصر تمارس ضغوطاً أكبر على حماس مما كانت عليه في الماضي، لكن التفاصيل الدقيقة للمدى الذي ذهب إليه المصريون في حوارهم الخاص مع الحركة لا تزال غير واضحة ويقولون إن الولايات المتحدة تريد من القاهرة التهديد بقطع نقاط الوصول من مصر إلى غزة، وهي شريان الحياة الرئيسي للقطاع.

وتتزامن حملة الضغط المكثفة التي تمارسها إدارة بايدن مع خطاب بايدن يوم الجمعة الماضي الذي أعلن فيه أن حماس يجب أن تقبل الاقتراح الإسرائيلي المطروح على الطاولة وطرح بايدن ثلاث مراحل من الاتفاق.

وقال بايدن عن الصفقة: “طالما وفت حماس بالتزاماتها، فإن وقف إطلاق النار المؤقت سيصبح، على حد تعبير المقترحات الإسرائيلية، ’وقف الأعمال العدائية بشكل دائم‘”.

وكانت إدارة بايدن تفكر في إلقاء بايدن خطابًا يخاطب فيه الجمهور الإسرائيلي لبعض الوقت، وسرعان ما جاء خطاب الأسبوع الماضي كفرصة للقيام بذلك.

وقال مسؤول أمريكي: “لقد كانت عطلة نهاية الأسبوع مزدحمة للغاية بعد خطاب الرئيس، حيث كان الجميع يتحدثون عبر الهواتف ويتحدثون مع الأطراف الإقليمية ويضغطون عليهم لإقناع حماس بقبول الصفقة”.

وبينما يستغل المسؤولون الأميركيون بكل حماس كل وسيلة يمكنهم استخدامها، فقد كان هناك اعتراف خاص من جانب البعض بعدم وجود خطة بديلة لما قد يحدث إذا عادت حماس بالرفض ـ وهو الواقع الذي يزيد من ثقل هذه اللحظة.

ويظل التقويم السياسي الأمريكي أيضًا عاملاً رئيسيًا وكان المسؤولون الأمريكيون يأملون أن تنتهي الحرب بحلول بداية العام التقويمي، قبل وقت طويل من بدء الانتخابات العامة للحملة الرئاسية.

ولكن مع توقف مفاوضات وقف إطلاق النار عند منعطفات متعددة، فإن المؤتمر الوطني الديمقراطي، حيث من المقرر أن يتلقى بايدن رسميًا ترشيح حزبه، أصبح الآن على بعد أقل من ثلاثة أشهر، مما يزيد من الإلحاح الذي يشعر به حلفاء بايدن حيث تستمر ردات الفعل في التصاعد داخل الولايات المتحدة.

ويظل من غير الواضح ما إذا كانت حملة الضغط ستنجح بعد أسبوع واحد من نقل الاقتراح الإسرائيلي الأخير إلى حماس.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن لديهم فكرة جيدة عن كيفية ممارسة الضغط الذي من شأنه أن يؤثر على أعضاء حماس الذين يعملون خارج ساحة المعركة في غزة، لكن التحدي الأعظم هو إقناع يحيى السنوار – زعيم حماس في غزة الذي يعتقد أنه مختبئ تحت الأرض – لقبول الصفقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية