خامنئي: الغرب يسعى لإسقاط النظام الإيراني وسنتصدى لمثيري الشغب

أكد المرشد الإيراني علي خامنئي الغرب يسعى لإسقاط النظام الإيراني، إلا أنّهم “لن ينجحوا في ذلك”، مشدداً على ضرورة التصدي لمثيري الشغب،والتفاوض مع الولايات المتحدة لن يُنهي الاضطرابات.

وقال خامنئي، في مناسبة “أسبوع التعبئة” (الباسيج)، إنّ “الغرب يسعى لإسقاط النظام الإيراني، ولن يتمكن من ذلك أبداً، وهو قال إنّه يريد إسقاط 6 بلدان قبل الوصول إلى إيران وإسقاطها”.

وأضاف أنّ لدى بلاده “الملايين من التعبويين المنظمين رسمياً والملايين غير المنظمين رسمياً وهم فاعلون في المجتمع”، مضيفاً أنّ التعبئة هي أحد “الإبداعات المباركة لإمام الخميني”، وفق “الميادين”.

ولفت المرشد الإيراني إلى أنّ “قوات التعبئة تؤكد أنّ الثورة الإسلامية متجددة وحيّة، لا سيما أمام الذي يظهرون عداءهم للثورة”.

وتابع: “أفراد قوات التعبئة الشعبية استشهدوا وضحوا بأنفسهم لإنقاذ الشعب الإيراني من المخربين ومثيري الشغب”، مؤكداً أنّ بلاده “سوف تتصدى لمثيري الشغب، لكن المواجهة الحقيقة هي مواجهة العدو الأساسي، أي الاستكبار العالمي”.

وأشار آية الله خامنئي إلى أن “قنوات العدو تنشر أخباراً كاذبة ومسيئة ومحتوياتها مليئة بالتضليل” ، موضحاً أن “قسماً من المطلعين المتهورين كرروا كلام العدو الهادف لإضعاف إيران” ، مستنكرين دعوتهم لتحسين العلاقات مع إيران واشنطن ، لأن الأخيرة لا تفي بالتزاماتها ووعودها.

وشدد على أن مشاكل طهران مع واشنطن “لا يمكن حلها بالتفاوض” لأن واشنطن “لا تقبل إلا تنازلا تلو الآخر”.

متسائلا: “أي مواطن إيراني يغار من وطنه يرغب في تقديم تنازلات للولايات المتحدة على حساب التضحيةبقوة إيران؟ ” .

وقال لقوات الحشد “عليكم الحرص على عدم تسلل العدو” إلى صفوفكم ، مشيرا إلى أن “الفاسدين قد يتنكرون في هيئة مجندين أو رجال دين”.

وقال المرشد الأعلى لإيران أمام حشد حشد في طهران إن بلاده “مهمة للغاية لأنها تمتلك ثروة كبيرة وموقعًا بين الشرق والغرب ، وبالتالي فإن الاستعمار ليس جيدًا لها”.

وأوضح أن أعداء إيران “استهدفوا سوريا والعراق ولبنان وليبيا والسودان والصومال لمهاجمة العمق الاستراتيجي لإيران” في وقت يعيق فيه “دور إيران في العراق وسوريا ولبنان المشروع الأمريكي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية