رفض دعوى قضائية ضد السعودية في الولايات المتحدة بالمسئولية عن شن هجوم “إرهابي”

رفضت محكمة في الولايات المتحدة الأمريكية دعوى قضائية ضد المملكة العربية السعودية بشأن المسئولية عن هجوم “إرهابي” لسعودي على قاعدة بحرية أمريكية قبل أعوام.

وأوردت قناة “إن بي سي” الأمريكية، أن قضايا في فلوريدا رفض دعوى قضائية ضد السعودية بسبب إطلاق نار جماعي في عام 2019 في محطة بينساكولا الجوية البحرية مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الخدمة الأمريكية وإصابة العديد من الآخرين.

وذكرت القناة أن قاضي المقاطعة في الولايات المتحدة كيسي رودجرز حكم الشهر الماضي بأن المملكة العربية السعودية محمية من الدعوى القضائية بموجب قانون الحصانات السيادية الأجنبية، الذي يحد من إجراءات المحاكم ضد الحكومات الأجنبية.

وبحسب القناة يخطط المدعون وهم أقارب القتلى والجرحى في الهجوم المذكور، للاستئناف ضد الحكم الصادر.

وكان تم إطلاق النار على كاميرون والترز وجوشوا واتسون ومحمد هيثم، وجميعهم من أفراد خدمة البحرية، وقتلوا في هجوم 6 ديسمبر 2019.

وأطلق الضباط المستجيبون النار على مطلق النار، السعودي محمد سعيد الشمراني، وقتله.

كان الشمراني ضابطا في سلاح الجو السعودي كان يتدرب في قاعدة بينساكولا. قال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه مرتبط أيضا بجماعة القاعدة المتطرفة وكان على اتصال بها قبل إطلاق النار.

وادعت الدعوى القضائية أن المملكة العربية السعودية تتحمل مسؤولية إطلاق النار لأن المملكة يزعم أنها تغاضت عن التطرف الجهادي للشمراني. قرر رودجرز أنه لم يكن كافيا للمضي قدما في الدعوى القضائية.

في المقابل كتب القاضي: “باختصار، فإن دور المحكمة محدود بالإملاءات القضائية التي وضعها الكونغرس لحماية سيادة دولة أجنبية، على الرغم من خطورة هذا الهجوم الإرهابي المأساوي والمروع”.

زعم المدعون أن الشمراني كعضو في القوات الجوية السعودية، كان يتصرف في نطاق عمله “لأن عمله أتاح له الوصول إلى المكان الذي وقع فيه الهجوم، وكان يعتقد أنه كان يخدم مصالح المملكة العربية السعودية بسبب معتقداته الدينية المتطرفة التي تلقنها الدولة”.

وجد القاضي رودجرز بدلا من ذلك أن أفعال الشمراني “لم تكن ضمن نطاق عمله لأنها ارتكبت لأغراضه الدينية المتطرفة الشخصية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية