السعودية تضع شروطا على تمويلها لمشاريع التكنولوجيا في الصين

تضع السعودية شروطا على شركات التكنولوجيا الصينية الرائدة تتمثل في إجبارها على الاستثمار في المملكة الخليجية مقابل صفقات ضخمة، حيث تستفيد المملكة من ثروتها النفطية لتعزيز صناعة التكنولوجيا في الداخل بحسب ما أوردت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن شركتي “علي بابا” و”سينس تايم” تعدان من بين أكبر المجموعات الصينية التي أبرمت صفقات بمئات الملايين من الدولارات مع السعودية على مدى السنوات الثلاث الماضية، مقابل إقامة مشاريع مشتركة في البلاد.

ويقول خمسة من المطلعين على الصناعة، بما في ذلك مديري الصناديق ورجال الأعمال في مجال التكنولوجيا والمستشارين الذين يعملون في الاتفاقيات، إن المستثمرين السعوديين يطبقون متطلبات صارمة بشكل متزايد لتمويل الصفقات، وفي بعض الحالات، يتعين على الشركات الصينية تبادل الخبرات الفنية مع شركائها السعوديين الجدد.

ويقول أحد المستشارين الصينيين الذين يقدمون المشورة لشركات التكنولوجيا المحلية بشأن كيفية جمع الأموال من المملكة: “إنهم يريدون من شركتك ومهندسيك تدريب مواهبهم” مضيفًا “إنها صفقة مع شروط”

وتزامن بحث المملكة عن شركات التكنولوجيا العالمية للمساعدة في تطوير اقتصادها والتنويع بعيدًا عن النفط مع أزمة تمويل وضعف المبيعات المحلية لشركات التكنولوجيا الصينية، التي تحولت إلى الشرق الأوسط للاستثمار ومصادر إيرادات جديدة.

وتكرر الاستراتيجية السعودية تكتيكات الحكومات المحلية في الصين تجاه الشركات الأجنبية منذ عقود، حيث منحت الوصول إلى الأسواق مقابل تدريب الفرق المحلية والاستثمار.

كما فازت مجموعة الذكاء الاصطناعي SenseTime بعقد لمشروع المملكة الطموح لبناء مدينة نيوم المستقبلية الضخمة، وفقًا لشخصين مطلعين على الصفقة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه SenseTime من انخفاض سعر السهم وانخفاض الإيرادات من أعمال المراقبة المحلية الأساسية، وقالت شركة SenseTime إنها “تشارك بنشاط في نيوم”.

جمعت مجموعة http://Pony.ai الصينية للقيادة الذاتية 100 مليون دولار في أكتوبر من صندوق نيوم للاستثمار، مع الاتفاق على أن تنشئ الشركة مقرًا إقليميًا للبحث والتطوير والتصنيع في البلاد.

ودخلت Alibaba Cloud السوق السعودية في عام 2022 من خلال مشروع مشترك مع مجموعة الاتصالات السعودية، التي أبرمت أيضًا شراكة مع Huawei في مشاريع 5G وتعهدت “بتعزيز التعاون” في أبحاث التكنولوجيا.

تأتي الصفقات السعودية مع مجموعات التكنولوجيا الصينية مع أحكام أخرى مصممة لحماية استثماراتها.

وجمعت شركة SenseTime عام 2022 مبلغ 207 ملايين دولار من الشركة السعودية للذكاء الاصطناعي، المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة، لتشكيل مشروع مشترك لتطوير حلول الذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط وقالت SenseTime إن الشراكة تهدف إلى “تمكين المواهب الشبابية المحلية، ونقل المعرفة، وتحفيز ابتكارات الذكاء الاصطناعي”.

وبموجب شروط الصفقة، سيتعين على SenseTime شراء حصة SCAI إذا فشلت في طرحها للاكتتاب العام أو لم يتم العثور على مشتري بعد سبع سنوات.

وقال العديد من المستثمرين الصينيين، عند جمع أموال جديدة، فإن نظرائهم السعوديين لن يستثمروا إلا إذا تم إنفاق 30٪؜ من الصندوق الجديد على مشاريع في المملكة.

ووفقا لثلاثة من مديري الصناديق الصينيين، فإن هذه التدابير تتناقض مع الموقف قبل عقد من الزمن.

وقال أحد مستثمري رأس المال الاستثماري الصيني الذي استكشف إمكانية جمع صندوق في الشرق الأوسط: “في السابق، كان أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية الصينيون الذين ليس لديهم اسم أو سجل حافل، يخرجون بشيك على بياض، الأمر أصعب بكثير الآن”.

وقال العديد من المطلعين على الصناعة إن السعودية تتودد أيضًا إلى شركات التكنولوجيا الأجنبية لتطوير صناعة الذكاء الاصطناعي الناشئة، و”الانتقاء” بين أفضل الشركات من وادي السيليكون أو مرادفتها الصينية.

وقال أحد رواد الأعمال في مجال الذكاء الاصطناعي إن الشركات الأمريكية قد تكون حذرة من العمل مع المملكة، خوفًا من التوبيخ من واشنطن، أو الإذعان للمطالب السياسية بفرض الرقابة على نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية لإزالة أي محتوى ينتقد ولي العهد محمد بن سلمان.

وقال بول تريولو، خبير التكنولوجيا الصينية في شركة أولبرايت ستونبريدج الاستشارية: “إن الدول الغنية بالنفط في الشرق الأوسط حريصة على تطوير قدراتها في مجال الذكاء الاصطناعي، عبر منصات مثل نماذج اللغة العربية الثقيلة والكبيرة، لكن، في معظم الحالات، يفتقرون إلى القدرة على القيام بذلك بمفردهم، وهنا تدخل الصين”.

في أواخر العام الماضي، أصدرت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا AceGPT، وهو نموذج لغوي كبير يركز على اللغة العربية تم تصميمه بالتعاون مع الجامعة الصينية في هونغ كونغ وشنتشن ومعهد شنتشن لأبحاث البيانات الضخمة.

إن النهج المتبع في الاستثمار في التكنولوجيا يتوافق مع الاستراتيجية السعودية على نطاق أوسع حيث تقوم شركة لوسيد الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية المدعومة من صندوق الاستثمار العام بإنشاء أول منشأة لتصنيع السيارات في المملكة في جدة، في حين تبحث مجموعة فنادق روكو فورتي البريطانية عن مواقع في البلاد بعد استثمار صندوق الاستثمارات العامة في أواخر العام الماضي.

ووقعت السعودية في نوفمبر أيضًا اتفاقية مبادلة العملة المحلية مع الصين بقيمة حوالي 7 مليارات دولار، وتعد الصين أكبر عميل للنفط السعودي، حيث اشترت 86 مليون طن من الوقود العام الماضي، ويقدر المراقبون أن جزءا منها، استنادا إلى بيانات من بنك الشعب الصيني، يتم تسويتها بالرنمينبي.

وقال كريس فاسالو، الباحث في مركز تحليل الصين التابع لمعهد سياسات المجتمع الآسيوي: “هناك دافع خفي لزيادة العلاقة الاستثمارية بين الصين والمملكة” مضيفًا “ربما تجلس المملكة الان على كومة كبيرة من الرنمينبي من بيع النفط إلى الصين، واستخداماته ليست متعددة وإحدى الطرق هي الإنفاق على السلع والخدمات الصينية”.

وقال رواد الأعمال الصينيون إنهم قد يمتلكون ميزة أخرى في الفوز بالعقود والاستثمارات على المنافسين الغربيين الذين يندفعون أيضًا إلى الشرق الأوسط وتكمن في الاستعداد لتسليم ملكية فكرية قيمة.

وذكر أحد مستثمري رأس المال الاستثماري، الذي قام بتمويل مشروع مشترك بين شركة تكنولوجيا صينية وطرف سعودي: “الشركات الصينية عادة ما تكون أكثر انفتاحا على نقل الملكية الفكرية من الشركات الأوروبية والأمريكية، التي لديها سياسات صارمة للغاية في هذا الشأن”.

ومع ذلك، فإن التزاوج بين الدولتين بشأن صفقات التكنولوجيا يحمل مخاطر بالنسبة للمملكة، خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي، وقال تريولو: “هناك قلق من أن التعاون مع الباحثين الصينيين قد يؤدي إلى بعض القيود الأمريكية على تصدير الرقائق المتقدمة لدعم المشاريع هناك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية