شيخة إماراتية تدين الهجمات المعادية للإسلام في الهند

ترجمة صحيفة الوطن الخليجية – دانت الشيخة هند بنت فيصل القاسمي في الإمارات ما قالت إنه الهجمات المعادية للإسلام في الهند، مبديةً تعاطفها مع المسلمين في شبه القارة الهندية.

وقالت الشيخة هند في مقابلةٍ مع موقع TwoCircles.net الإخباري في الهند إنها تعارض تلك الهجمات المعادية للإسلام في الهند وأنها تتعاطف مع الطائفتين المسلمة والكشميرية هناك.

وتشتهر الشيخة هند (36 عامًا) أنها عادةً ما تنتقد المنشورات المعادية للإسلام في مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت أن أحد الهنود الذين يعيشون في بلادها غرّد مرةً تغريدة فيها إهانة للإسلام والإمارات ودعوتهم للتنازل عن الحكم، على الرغم من أن الهنود يديرون أعمالاً تجارية في الإمارات.

وقالت إن بعض الهنود الذين يعتنقون الفكر الهندوسي الراديكالي المعروف أظهروا عدم احترام وانغمسوا في تدوينات الكراهية على وسائل التواصل.

وقالت إن بعضهم غادروا الخليج الآن، لكنها أرجعت رحيلهم إلى الوضع الاقتصادي العالمي بسبب جائحة COVID-19.

وقالت الشيخة هند “نحن نقبل كل من يأتي ويعيش بسلام. نحن ننتمي إلى دين السلام”.

وقالت: “نحن نعطي الفرصة للجميع للدفاع عن أنفسهم”.

تستضيف الإمارات 3.41 مليون هندي

وفقًا للأرقام المتوفرة لدى وزارة الشؤون الخارجية الهندية، تستضيف الإمارات 3.41 مليون مواطن هندي.

قالت القاسمي “أعتقد أن الكراهية هي نقطة الانطلاق للإبادة الجماعية”.

وأضافت: “لقد كنت جاهلة لما كان يحدث في الهند وهذه الحلقة فتحت عيني على الإبادة الجماعية التي تحدث في الهند، والتي لا أعتقد أن وسائل الإعلام تغطيها”.

وأعربت الأميرة عن دهشتها من صمت العالم بشأن هذه القضية، وأثارت قضية الإغلاق القسري في إقليمي جامو وكشمير التي استمرت لمدة ثمانية أشهر.

وذلك بعد أن فرضت الهند وضعًا خاصًا وقسمت المنطقة إلى منطقتين تحت الإدارة المركزية العام الماضي في أغسطس.

وقالت “أتفهم أن أكون تحت الإغلاق لمدة أسبوع أو شهر كما هو الحال خلال الوباء الحالي”.

وأضافت: “لكن كشمير كانت تحت الإغلاق لمدة تصل إلى ثمانية أشهر وإلى متى سيستمر؟ كشمير سجن حي ومعسكر”.

وأشارت الشيخة القاسمي إلى اعتقال طالبة في جامعة جاميا ميليا الإسلامية ومقرها نيودلهي إلى أنه انتهاكات حقوق الإنسان ضد المسلمين .

وكانت الطالبة “صافورا زارجار” اعتقلت في 13 أبريل عندما كانت حاملاً في شهرها الثالث.

وزعمت الشرطة أنها كانت من بين الذين نظموا احتجاجات ضد قانون الجنسية المثير للجدل.

وقالت إن مواطني الإمارات قد يكونون هادئين ، لكن مهاجمة دينهم قضية حساسة للغاية ولن يتم التسامح معها.

الكويت تدعو منظمة المؤتمر الإسلامي إلى التصدي لكراهية الإسلام في الهند

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية