صحيفة بريطانية: تفجير بيروت سيسرّع الإطاحة بالفاسدين

قالت صحيفة بريطانية إن تفجير بيروت الذي وقع الأسبوع الماضي وحصد أرواح 157 شخصًا سيسرّع من الإطاحة بحكومة الفاسدين بلبنان.

وتساءلت صحيفة “أوبزيرفر” في مقالٍ لها الأحد إن كان تفجير بيروت سيسارع في إسقاط حكومة الفاسدين في البلد الفقير.

وذكرت الصحيفة أن مرور خمسة أيامٍ على التفجير أوضح مزيدًا من جوانب الصورة التي يحفّها قصور حكومي غارق بالفساد.

وأوضحت: “الحكومة اللبنانية الفاسدة عرّت أبناء شعبها للخطر القاتل وظلت خافية سرٍ لأطنان من المواد القابلة للانفجار لسنوات”.

وذكرت أن التخمين في نتائج معضلات متلاحقة شيء محاط بالمخاطر في تفجير بيروت ، حيث يمكن معرفة الازمات دون حلها.

وقالت إنه لم يحدث شيء من قبيل ذلك منذ الإمبراطورية والحرب العالمية والميلاد الصعب للدولة الحديثة والتمرد والحرب الأهلية والاحتلال والطبقة الفاسدة يؤشر إلى ما سيحدث بعد.

وحذرت الصحيفة: هناك أمر جديد ومخيف يتشكل عقب تفجير بيروت ، ولحظة حساب وزخم اجتماعي يلوح بالأفق.

ووفق رؤية الصحيفة، فإن حالة الغضب الذي ساد اللبنانيين عقب تفجير بيروت دفعهم إلى الاعتقاد أن التغيير على الأرض قادم، لكنه لم يحدث شيء.

ومثال سابق على ذلك، تسبب اغتيال رئيس الوزراء الأسبق آنذاك رفيق الحريري إلى انسحاب القوات السورية من البلاد وولادة أفق سياسي جديد يسمح بمحاسبة الفاسدين.

وتقول “أوبزيرفر” إن لبنان بقي لعقود طويلة رهينةً للصراعات على الحدود وسيطرة طبقة أرستقراطية على مفاصل البلاد.

كما خلقت تلك الفترة إقطاعيين ينهبون المليارات من البلد الغارق في أزماته الاقتصادية.

وفي مطلع هذه السنة، تخلفت الدولة عن دفع ديون مستحقة عليها، فيما راقب السكان بعجز العملة المحلية تفقد قيمتها.

كما لاحظ السكان ان التغيير أصبح حاجةً ملحّة، ولكن البنية الفاسدة في الحكومة مصممة على التمسك بمكاسبها.

ويقول كاتب المقال إن استقالات جماعية من البرلمان تبدو محتومة وكذا عملية ملء الفراغ.

استقالات محتومة من البرلمان

وهناك حديث عن قيادة مؤقته يترأسها الجيش، وهو تحرك يمثل تحديا لنظام الرعاية الذي ستحاول النخبة إنقاذه ولكن من خلف الستار.

وقال خالد زيدان، 48 عاما، العامل في الاستثمار البنكي عقب تفجير بيروت : “الحل الوحيد للخروج من المأزق هو استقالة النواب وتعيين حكومة مؤقتة بهدف واحد وهو تهدئة الوضع والمساعدة على وصول المساعدات”.

وأشار إلى أن الجيش هو القوة الأكثر ثقة. مطالبًا بلجنة مستقلة لإعداد قانون انتخابات جديد وبإشراف دولي.

إقرأ أيضًا: نجوم ومشاهير تمنوا الأمن والسلام للشعب اللبناني بعد الانفجار الكارثة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية