مطلوبون بقضايا فساد موجودون في دبي.. جنوب أفريقيا تضغط على الإمارات للتصديق على معاهدة تسليم المجرمين

قالت جنوب أفريقيا إن وفدًا منها يجتمع مع مسؤولون في دولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة أسباب عدم مصادقة أبوظبي على معاهدة لتسليم المجرمين، وانه يحاول التحقيق في قضية بشأن استغلال النفوذ.

ويمكن أن تساعد المعاهدة، التي صدقت عليها جنوب أفريقيا في نوفمبر 2018، البلاد في تسليم ثلاثة أشقاء من أصل هندي- أتول، أجاي، وراجيش غوبتا – الذين هم في قلب فضيحة فساد ساهمت في سقوط الرئيس السابق جاكوب زوما.

وقال وزير العدل رونالد لامولا إن الوفد سيحاول تأمين تسليم غوبتا أثناء وجوده في الإمارات العربية المتحدة بمؤتمر لمناهضة الفساد.

وقال للصحفيين “ليس الأمر كما لو أننا ذاهبون إلى دبي مع حقيبة لجلب الأخوة غوبتا”، مضيفًا أن المناقشات ستكون حول عدم التصديق على المعاهدة وأنه في هذه المرحلة تتوقع جنوب إفريقيا أن تتعاون الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف “لا نعرف (لماذا لم يتم التصديق على المعاهدة). هذا ما سنحتاج إلى تأسيسه في هذه الاجتماعات… لماذا، وإذا كانت هناك مشكلة، كيف يمكننا حلها”.

وقال إنه في غضون ذلك، كانت هناك أطر دولية يمكن أن تستخدمها أجهزة إنفاذ القانون لطلب مساعدة دولة أخرى.

وقال لامولا إن بعض وفد جنوب إفريقيا موجود بالفعل في الإمارات.

ولم يرد مكتب الاتصالات الحكومي في الإمارات، والمجلس الوطني للإعلام، على الفور على طلبات التعليق.

ويعتقد أن الإخوة غوبتا، الذين نفوا مرارا وتكرارا ارتكاب أي مخالفات، موجودون في دبي حيث يمتلكون ممتلكات وأعمال تجارية. وهم متهمون باستخدام الصلات مع الرئيس السابق جاكوب زوما للفوز بالعقود وسوء استخدام الأصول الحكومية.

ولم يستجب مدير شركة محاماة تمثل الإخوة الثلاثة، فورًا على طلب التعليق.

على الرغم من أن جنوب إفريقيا لم تقم بعد بإبرام قضية مقنعة ضد الإخوة، فقد منعت الولايات المتحدة في أكتوبر المواطنين الأمريكيين من الدخول في معاملات مالية معهم أو مع الكيانات التي يسيطرون عليها.

 

وفد إسرائيلي يتوجه إلى الإمارات لحضور مؤتمر لمحافحة الفساد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية