1.2 مليون وافد في السعودية سيغادرون خلال 2020

كشف تقرير صادر عن شركة جدوى للاستثمار أن حوالي 1.2 مليون وافد في السعودية سيغادرون البلاد هذا العام بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

ووفقًا للمنشور؛ فقد قدم ما يقرب من 178 ألف وافد طلبات إلى وزارة الداخلية السعودية لمغادرة المملكة في الفترة ما بين 22 أبريل و 3 يونيو ، بينما غادر بالفعل أكثر من 323 ألف وافد هذا العام.

وتوقع التقرير أن تشهد قطاعات الضيافة والمطاعم والخدمات الغذائية والإدارية وأنشطة الدعم بما في ذلك خدمات البناء ووكالات السفر والإيجار والتأجير والقطاعات الأمنية أكبر عدد من المغتربين المغادرين.

والقطاعات الأقل تأثرا هي الزراعة والتعليم والصحة والخدمات المالية وتكنولوجيا المعلومات.

ويعيش ما يصل إلى عشرة ملايين وافد في السعودية ، معظمهم من آسيا وأجزاء أخرى من العالم العربي.

وسجلت المملكة 136315 حالة إصابة بفيروس كورونا بما في ذلك 1052 حالة وفاة.

يأتي ذلك بعد أيام من كشف صحيفة عكاظ بأن التحويلات الخارجية من السعودية التي يحولها العمال إلى بلدانهم الأصلية انخفضت بنسبة 20 في المائة على مدى السنوات الأربع الماضية، ومن المتوقع أن تتراجع أكثر هذا العام.

وقالت الصحيفة إنها راقبت بيانات رسمية أظهرت أن إجمالي التحويلات الخارجية من السعودية (غير السعوديين) انخفض من 156.86 مليار ريال (41.79 مليار دولار) في 2015 إلى 125.53 مليار ريال (33.44 مليار دولار) في 2019.

وانخفضت أكثر هذا العام، حيث انخفضت بنسبة 20 في المائة لتصل إلى 9.79 مليار ريال (2.61 مليار دولار) في أبريل مقارنة بـ 12.22 مليار ريال (3.26 مليار دولار) في مارس.

وذكرت عكاظ أن التحويلات الخارجية زادت منذ عام 2010 لمدة ست سنوات متتالية من 98.81 مليار ريال (26.3 مليار دولار) إلى 156.86 مليار ريال (41.8 مليار دولار) في 2015 بزيادة 58.75 في المائة.

وتعاني أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم من انخفاض أسعار النفط تاريخياً، في حين من المرجح أن تؤدي إجراءات محاربة فيروس كورونا- بما في ذلك إغلاق الحدود- إلى الحد من وتيرة وحجم الإصلاحات الاقتصادية التي أطلقها ولي العهد محمد بن سلمان.

 

التحويلات الخارجية من السعودية تنخفض 20٪

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية