50 قتيل في أحداث عنف في دارفور

قالت حركة “العدل والمساواة” في السودان اليوم الأحد إن أحداث العنف في غرب دارفور أوقعت نحو 50 قتيلاً في مدينة الجنينة.

وأضاف بيان للحركة: “تابعنا الأحداث المؤسفة التي وقعت في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، حيث راح ضحيتها حوالي 50 شخصا، بجانب حرق أجزاء كبيرة من معسكر كريدنق للنازحين”.

وطالبت الحركة السلطات الحكومية في دارفور إلى “توفير الأمن وبسط هيبة الدولة ومنع كافة أشكال ومظاهر الانفلات الأمني”.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية قالت إن قتلى أعمال العنف في غرب دارفور وصل إلى 50 قتيلاً ونحو 100 مصاب.

والسبت، فرضت السلطات حظر تجوال في الولاية إلى أجل غير مسمى على خلفية أعمال العنف.

وعلى صعيد متصل، قرر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إرسال وفد إلى مدينة الجنينة، في ولاية غرب دارفور، برئاسة النائب العام تاج السر الحبر، برفقة ممثلين لكافة الأجهزة الأمنية، والعسكرية، والعدلية.

كما قرر والي غرب دارفور محمد عبدالله الدومة، تفويض القوات النظامية باستعمال القوة، لحسم ظاهرة الخروج عن القانون، على خلفية أحداث عنف اندلعت في مدينة “الجنينة”، إثر مشاجرة بين شخصين خلفت قتيلين وجرح آخرين وحرق لمنازل، بحسب وكالة “سونا”.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر بأيدي القبائل في ولايات دارفور، فيما تشير تقارير غير رسمية إلى أن مئات الآلاف من قطع السلاح تملكها القبائل، بما فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

اقرأ أيضًا: مطالبات بتسليم البشير والمتهمين بجرائم دارفور إلى “الجنائية الدولية”

دعت منظمة العفو الدولية السودان إلى نقل المتهمين بارتكاب جرائم في إقليم دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية باعتبارها أفضل خيار لتحقيق العدالة.

جاءت ذلك في تعقيب على زيارة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إلى السودان لبحث التعاون بشأن محاكمة المتهمين بجرائم حرب في الإقليم.

وحثت المنظمة السلطات في السودان إلى إعطاء الأولوية لطريق المحكمة الجنائية لتحقيق العدالة ونقل المتهمين فوراً لمحاكمتهم.

وكانت المدعية العامة للمحكمة بحثت تسليم الرئيس السابق عمر البشير وعدد من المتهمين إلى المحكمة لصدور مذكرة اتهام بحقهم بسبب جرائم ارتكبت في إقليم دارفور منذ سنوات.

وقالت منظمة العفو الدولية إن محاكمة المتهمين في المحكمة ضرورية لضمان إجراء المساءلة وتحقيق العدالة لضحايا الجرائم البشعة التي ارتكبت في دارفور.

وأوضحت أنه “على مدى أكثر من عقد من الزمان، تهرب مرتكبو الجرائم بموجب القانون الدولي من العدالة.”

وطالبت السودان بالتعجيل بنقل عمر البشير وغيره من المتهمين إلى المحكمة الجنائية الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية