أمير قطر يصل إلى الكويت

وصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى دولة الكويت في زيارة رسمية يلتقي خلالها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، على وقع ارتفاع التوترات في الخليج بين واشنطن والسعودية والإمارات من جهة وإيران والحوثيين من جهة أخرى.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية بأن “سمو أمير البلاد المفدى يصل إلى مدينة الكويت في زيارة أخوية لدولة الكويت الشقيقة”.

وكان في استقبال أمير قطر على أرض مطار الكويت الدولي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد وولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم والشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء وكبار المسؤولين بالدولة.

ويرافق الشيخ تميم الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي للأمير، والشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية، والشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيس الديوان الأميري، والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني والشيخ محمد بن حمد آل ثاني والشيخ ثاني بن حمد آل ثاني.

وقالت وسائل إعلام كويتية إن أمير البلاد أقام مأدبة إفطار على شرف أمير قطر الشيخ تميم بن حمد.

وهذه الزيارة الثانية التي يُجريها أمير دولة قطر إلى الكويت، إذ توجه مطلع فبراير/ شباط الماضي إلى الكويت وأجرى مباحثات مع أميرها، وكبار المسؤولين الكويتيين.

وتناولت المباحثات القطرية الكويتية الأزمة الخليجية والعلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

ويتوسط أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح لحل الأزمة الخليجية التي تسببت بها السعودية والإمارات والبحرين ومصر بعد إعلانهم في 5 يونيو/ حزيران 2017 قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة وإغلاق الحدود والمجال الجوي أمامها.

وتتهم تلك الدول الدوحة بدعم الإرهاب، لكن الدوحة نفت مرارًا ذلك، مؤكدة أن تلك الدول تسعى من وراء الحصار إلى التحكم بالقرار السيادي لقطر والتأثير فيه.

وتأتي زيارة أمير قطر للكويت بعد أيام من دعوة أمير الكويت جيشه لاتخاذ اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على الوطن وتجنيبه من كل خطر، التصدي بكل حزم لك من يتربص به شرًا.

وقال الشيخ صباح خلال زيارته لنادي ضباط الجيش الكويتي مساء الإثنين الماضي: “لا تزال العديد من مناطق الصراع في محيطنا الإقليمي تعاني من حالة عدم الاستقرار وانعدام الأمن وإن ثقتنا بكم كبيرة على القيام بمتطلبات الموقف واتخاذ اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على وطننا العزيز وتجنيبه من كل خطر والتصدي بكل حزم لكل من يتربص به شرًا”.

وأضاف “لا يخفى عليكم ما يشهده المجال العسكري من تطور متسارع سواء على صعيد تطور الأسلحة وفاعليتها أو بحداثة النظريات ومناهج التدريب الميداني العسكري”.

وأكد أن ذلك “يستوجب الاستمرار بالجهود الرامية لمواكبة هذه التطورات والعمل على رفع كفاءة العنصر البشري”.

وتشهد منطقة الخليج توترات وحشد أمريكي يشبه بشكل كبير الأوضاع التي سبقت غزو العراق، بسبب ما تقول إنه تهديدات إيرانية لمصالحها في المنطقة.

ونقلت صحيفة غارديان البريطانية عن مصادر خاصة قولها إن طهران وجّهت أوامر للمليشيات التابعة لها في الشرق الأوسط بالاستعداد لحرب بالوكالة.

واستهدف الحوثيون منشأتي نفط سعوديتان قرب الرياض قبل أيام بطائرات مُسيرة انتحارية، فيما تعرضت أربع سفن تجارية لهجمات قبالة إمارة الفجيرة بدولة الإمارات.

وكانت واشنطن أعلنت الأسبوع الماضي عن نشر المزيد من بطاريات منظومة “باتريوت” للدفاع الجوي في الشرق الأوسط، بعد أيام من نشرها حاملة طائرات ومجموعتها القتالية وإرسالها أربع قاذفات استراتيجية من طراز “بي 52 إتش” إلى المنطقة.

 

الزيارة الثانية منذ بداية العام.. الأمير تميم بن حمد في الكويت غدًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية