أولمبياد طوكيو في الصيف المقبل مهما كان تطوّر فيروس كورونا

ستقام دورة الألعاب الأولمبية المؤجلة في طوكيو الصيف المقبل مهما كان تطوّر فيروس كورونا، بحسب ما ذكر رئيس اللجنة المنظمة يوشيروي موري ، مستبعداً الشكوك حول تنظيم الحدث العالمي.

وقال موري في اجتماع للمنظمين ومسؤولي الحزب الحاكم في اليابان: “سنمضي قدما بالتأكيد مهما كان تطوّر (جائحة) فيروس كورونا”، مضيفاً إنه يجب تجاوز المناقشة حول ما إذا كانت اليابان ستنظم الالعاب من عدمها، وتابع:” فلنفكر في نوع جديد من الألعاب في هذه المناسبة”.

وتأتي هذه التعليقات في وقت يصرّ المنظمون على تنظيم ألعاب آمنة من تفشي كورونا حول العالم، بما في ذلك اليابان في الآونة الأخيرة.

وكان من المقرر إقامة الدورة الأولمبية الصيفية في العام الماضي، لكنها تأجلت إلى صيف العام الحالي، بسبب الأزمة الصحية العالمية، مع استمرار تفشي فيروس كورونا الذي شل كافة مناحي الحياة في العالم.

ويُتوقع أن يمدّد رئيس الوزراء يوشيهيدي سوغا حال الطوارىء لمدة شهر، ما يعني ان الاجراءات الاحترازية مستمرة حتى السابع من آذار/ مارس القبل في طوكيو وعدة مدن في البلاد.

ووعد برفع حال الطوارئ تدريجياً من المناطق التي تشهد تحسناً دون انتظار تاريخ السابع من آذار/مارس.

وفُرضت اجراءات صارمة على الحدود بعد ارتفاع عدد الاصابات، ما أدى الى تأجيل تصفيات السباحة الفنية المقررة في آذار/ مارس.

ولا تزال جولة الشعلة مقرّرة في عدة مدن في البلاد بدءا من 25 آذار/ مارس.

ويُتوقع أن يعلن المنظمون اليوم الاربعاء عن تفاصيل إضافية حول الاجراءات المضادة المقترحة للألعاب المؤجلة منذ صيف 2020 بسبب تفشي الجائحة عالمياً.

وعبرّ الرأي العام الياباني مراراً عن معارضته إقامة الألعاب وأبرزها استطلاع كشف عن رغبة 80% من اليابانيين بالإلغاء او التأجيل.

وأعلن المنظمون عن رفضهم بشكل قاطع هذا الخيار متكئين على دعم اللجنة الاولمبية الدولية والرياضيين المشاركين من مختلف أنحاء العالم.

وفازت اليابان بتنظيم دورة الألعاب الأولمبية بعد أن تنافست مع مدريد وإسطنبول، و هذه هي المرة الثانية التي تستضيف فيها طوكيو البطولة العالمية.

وستشهد المسابقة مشاركة جزر فارو لأول مرة في تاريخها في هذه النسخة من الألعاب الأولمبية، وفي السابق شارك رياضيوها تحت اسم الدنمارك لكن بعد قرار الحكم الذاتي أصبح رياضيوها يشاركون تحت اسم بلدهم.

وقد تم إدراج بعض الرياضات الجديدة في دورة الألعاب الأولمبية لهذا الصيف من بينها التسلق وركوب الأمواج بالإضافة إلى زيادة بعض الفعاليات في المسابقات خصوصاً المختلطة بين الجنسين.

شاهد أيضاً: مباريات كأس العالم 2022 في قطر ستقام بحضور جماهيري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية