احتياطيات مصر الأجنبية تنخفض إلى 36 مليار دولار في مايو

أعلن البنك المركزي المصري عن تراجع احتياطيات مصر الأجنبية مليار دولار خلال شهر مايو/ أيار الماضي.

وقال البنك المركزي في بيان: “انخفضت الاحتياطيات الأجنبية إلى 36 مليار دولار في مايو، انخفاضا من 37 مليار دولار في أبريل”، مضيفا أن الانخفاض يمثل “انخفاضا بنسبة 2.8 في المائة”.

وأشار البيان إلى أن انخفاض احتياطيات مصر الأجنبية كان بسب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسجلت الاحتياطيات الأجنبية المصرية انخفاضا قدره 3 مليارات دولار في أبريل نزولًا إلى 37 مليار دولار مقارنة بإجمالي 5.4 مليار دولار في الشهر السابق.

ويأتي الانخفاض أيضًا بعد أن حصلت مصر على  قرض بقيمة 2.77 مليار دولار من صندوق النقد الدولي لمعالجة انتشار الفيروس التاجي.

وبالإضافة إلى ذلك، عرضت مصر مؤخرًا سندات دولية بقيمة 5 مليارات دولار لمساعدتها على مواجهة  الوباء  الذي أدى إلى توقف السياحة.

وأثّر فيروس كورونا على صناعة الأسمنت في مصر، إذ وضعها تحت ضغط أكبر، وقد تُغلق أضخم مصنع للأسمنت في العالم افتتحه الجيش المصري قبل عامين.

ويقول مسؤولون تنفيذيون ومحللون إن هذا الوباء أعاق حدوث انتعاش في مبيعات مصنع جديد ضخم يملكه الجيش، مما زاد من احتمال إغلاق المصانع.

وانخفض الطلب على الأسمنت في مصر عندما افتتح الجيش مصنعًا بقيمة مليار دولار في 2018، أضاف 13 مليون طن من الطاقة السنوية، بالإضافة إلى 79 مليون طن الموجودة في البلاد.

وفي نفس السياق، قال رئيس هيئة قناة السويس إن القناة البحرية شهدت انخفاضا في الشحن بنحو 10.1 مليون طن الشهر الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وقال الجنرال أسامة ربيع إن حوالي 1.601 سفينة مرت عبر المجرى المائي، تحمل 94.8 مليون طن من البضائع.

وأوضح أن الانخفاض كان نتيجة لانخفاض التجارة العالمية والطلب على السلع بسبب عمليات الإغلاق المفروضة بسبب فيروس كورونا، مما أدى أيضًا إلى تعليق الشحنات البحرية.

محادثات مصرية للحصول على قرض احتياطي جديد من “النقد الدولي”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية