البحرين توقف ندوة إلكترونية لمقاومة التطبيع في الخليج “بناءً على أوامر عليا”

قالت “الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني” إن السلطات البحرينية أوقفت ندوة إلكترونية كانت تعقدها عن مقاومة التطبيع في الخليج “بناءً على أوامر عليا”.

وقالت الجمعية في بيان لها إنها: “تفاجأت باتصال من الجهات الرسمية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بعد بدء بث ندوة التطبيع في الخليج ، حيث أبلغت تلك الجهات إدارة الجمعية بوجوب وقف البث المباشر حالا بناءً على أوامر عليا”.

وعبّرت الجمعية عن “أسفها الشديد لمثل هذه القرارات التي لا تمثل ولا تعكس نبض الشارع البحريني الخليجي الرافض للتطبيع مع الكيان الصهيوني”.

وأكدت الجمعية أن مثل هذه القرارات تسيء إلى سمعة البحرين وتخالف دستورها الذي جاء في المادة رقم (6) منه “واجب البحرين بأن تصون التراث العربي والإسلامي وتسهم في ركب الحضارة الإنسانية وتعمل على تقوية الروابط بين البلاد الإسلامية وتحقيق آمال الأمة العربية في الوحدة والتقدم”.

وأضافت أن “الدستور البحريني أوجب على المواطنين حماية حدود بلادهم، وما الفكر والوعي المجتمعي إلا حد من تلك الحدود التي يجب صونها والحفاظ عليها في مواجهة الهجمة الصهيونية الشرسة التي تهدف لاحتلال الفكر العربي وتطويع الجبهة الثقافية لقبول التطبيع وترسيخ ثقافة الاستسلام والانهزام وجبر المتخاذلين للزحف نحو الخيانة بخطوات واسعة”.

وشدد على أن “هذه القرارات تعمق التخوّفات التي يشعر بها السواد الأعظم من شعبنا العربي الرافض للتطبيع، والتي يشكل الخوف من أن تصبح مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني سباحةً في عكس التيار، خلافًا للتصريحات الرسمية التي أكدت عليها الجهات الحكومية من كون مملكة البحرين متمسكة بالموقع المبدئي من القضية الفلسطينية.

ودعت الجمعية لـ”استمرار الحراك المقاوم للتطبيع في الخليج العربي، وتعميق النقاش وإقامة الفعاليات لتحصين الخليج العربي والجبهة الثقافية من الاختراقات الصهيونية وإرساء ثقافة المقاومة بديلًا لثقافة الخنوع والاستسلام والتطبيع”.

واعتذرت الجمعية لكافة الجماهير والمشاهدين لقطع بث الندوة الإلكترونية، وشكرت كل من ساهم بتقديم الأوراق في الندوة من متحدثين ومتداخلين، كما ثمّنت دور جمعية الشباب الديقراطي البحريني “الذين نرى فيهم روح جيل جديد من أمتنا العربية”.

وأكدت أنها ستعمل في الأيام المقبلة على توحيد شعب الخليج العربي في مواجهة موجة التطبيع.

وتعهدت الجمعية بأن “نبقى حراسًا لأحلام أمتنا العربية وآمالها وعلى رأسها تحرير فلسطين”.

 

تصريح رسمي مثير.. البحرين: إسرائيل وجدت لتبقى ونريد التطبيع معها!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية