السودان ترفض مقترحًا إثيوبيًا بشأن ملء بحيرة سد النهضة

أعلنت وزارة الري والموارد المائية السودانية عن رفض مقترح إثيوبي لتوقيع اتفاقية جزئية بشأن ملء بحيرة سد النهضة ، والتي من المتوقع أن تبدأ في يوليو المقبل.

وفي بيان مكتوب وزع على وسائل الإعلام، أعلنت الوزارة أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك أبلغ رئيس الوزراء أبي أحمد بموقف السودان بشأن الاقتراح، في مراسلات كانت تهدف إلى الرد على رسالة سبق أن أرسلها رئيس الوزراء الإثيوبي.

وأضاف البيان: “نعتبر أن التوقيع على أي اتفاق جزئي للمرحلة الأولى لا يمكن الموافقة عليه بسبب الجوانب الفنية والقانونية التي يجب تضمينها في الاتفاقية أولاً، والتي تحددها آلية التنسيق ، تبادل البيانات ، سلامة السد والآثار البيئية والاجتماعية “.

ونقل البيان عن حمد صالح ، كبير المفاوضين السودانيين ، قوله: “معظم القضايا لا تزال قيد التفاوض ، وأهمها آلية التنسيق وتبادل البيانات وسلامة السد والآثار البيئية والاجتماعية التي ترتبط ارتباطا وثيقا ليس فقط بملء البحيرة الأولى ، ولكن بجميع المراحل المتبقية والعمليات طويلة الأجل ، وبالتالي لا يمكن تجزئة الاتفاقية”.

وشدد حمدوك في رسالته على موقفه من التوصل إلى اتفاق ثلاثي بين السودان ومصر وإثيوبيا ، مشددا على أن “الطريق للتوصل إلى اتفاق شامل هو الاستئناف الفوري للمفاوضات”.

وفي عام 2011 ، بدأت إثيوبيا في بناء سد بقيمة ستة مليارات دولار أمريكي على النيل الأزرق ، الفرع الرئيسي للنيل.

وأثار سد النهضة مخاوف السودان ومصر من حيث التأثير على إمداداتهما من مياه النيل . ومنذ ذلك التاريخ ، دخلت الدول الثلاث في مفاوضات للاتفاق على الحد من تأثير السد الإثيوبي على كل من السودان ومصر.

وفي فبراير الماضي ، رفضت إثيوبيا التوقيع على اقتراح لاتفاق قدمته الولايات المتحدة ، والتي شاركت في المفاوضات في نوفمبر الماضي كوسيط إلى جانب مجموعة البنك الدولي، لحل الخلافات بين الدول الثلاث .

وأشار صالح إلى محاولة سودانية لاستئناف المفاوضات بالإشارة إلى “مسار واشنطن”، قائلًا: “نتوقع رؤية نتائج تلك الاتصالات من خلال استئناف المفاوضات قريبًا”.

إثيوبيا عن سد النهضة: لن نعاني من أجل ازدهار مصر

ملء بحيرة سد النهضة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية