الفصائل المسلحة في العراق تنهي الهدنة مع أمريكا بسبب عدم سحب القوات

قال قائد فصيل إن الفصائل المسلحة في العراق أعلنت انتهاء الهدنة غير الرسمية مع الولايات المتحدة، وهددت بشن هجمات تستهدف قواعد الجيش.

وأوضح القائد العسكري أن قرار إنهاء الهدنة، التي دخلت حيز التنفيذ في أكتوبر الماضي، يرجع إلى “عدم جدية الحكومتين العراقية والأمريكية في جدولة انسحاب القوات الأمريكية من العراق”.

وفي وقت سابق ، استهدفت ثلاثة صواريخ قاعدة عين الأسد المترامية الأطراف في الصحراء الغربية بالعراق حيث تتمركز القوات الأمريكية.

اقرأ أيضًا: اندلاع مظاهرات ودعوات لمقاطعة الانتخابات عقب سلسلة اغتيالات في العراق

وقال مسؤولون أمنيون عراقيون إن الهجوم، الذي شهد سقوط صاروخ واحد على الأقل داخل القاعدة، لم يسفر عن أي إصابات.

وفي السابق، أصبحت الهجمات على القوات الأمريكية وحلفائها الغربيين في التحالف العسكري المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أمرًا روتينيًا على يد الفصائل المسلحة، حيث سعت القوات شبه العسكرية إلى طرد الولايات المتحدة من العراق.

وفي أكتوبر، وافقت الفصائل المسلحة المدعومة من إيران على هدنة مع القوات الأمريكية عندما هددت إدارة ترامب بإغلاق سفارتها في بغداد ومهاجمة أهداف إيرانية داخل العراق وخارجه.

ومنذ ذلك الحين، صمدت الهدنة إلى حد كبير، على الرغم من بعض الانتهاكات مثل الهجوم الصاروخي على مطار بغداد الدولي في وقت سابق من هذا الشهر.

وكان الضغط يتزايد على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لفرض انسحاب القوات الأجنبية منذ اغتيال الولايات المتحدة في يناير 2020 للجنرال الإيراني الكبير قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، عراب معظم الفصائل الشيعية المسلحة.

في أبريل، أعلن العراق والولايات المتحدة عن خطط لسحب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وفقًا لجداول زمنية تحددها اللجان العسكرية الفنية المشتركة.

وتضمن الإعلان عن جولة ثالثة من الحوار الاستراتيجي بين الطرفين اتفاقًا لتغيير طبيعة مهمة التحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية من القتال إلى الاستشارات والتدريب.

وأصدرت مجموعات الفصائل المسلحة التي تطلق على نفسها اسم هيئة تنسيق المقاومة العراقية، يوم السبت، بيانًا ينتقد فيه الحكومة العراقية، مشيرًا إلى أنها مُنحت فرصًا متعددة لتحديد مصير القوات الأجنبية “، لكن ما نتج عن جولات (العراقية – الأمريكية) المحادثات (مع الولايات المتحدة) كانت سيئة للغاية ومؤسفة “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية