الكشف عن انفجار قرب موكب سعد الحريري

قال مكتب رئيس الوزراء اللبناني السابق إن قوات الأمن اللبنانية تحقق في انفجار وقع قبل 11 يومًا قرب موكب سعد الحريري شرقي البلاد.

وقال مكتب الحريري إن الحادث، الذي لم يصب فيه أحد بأذى، وقع خلال جولة في وادي البقاع الشرقي، ولم يُعلن في ذلك الوقت عن الحدث لمنع تأجيج المشاعر في أجواء مشحونة سياسيا بالفعل.

وقال المكتب في بيان له “بما أن الموكب لم يتعرض لأي أذى.. كان قراره (الحريري) إبقاء الأمر سرا وانتظار نتائج قوات الأمن ذات الصلة”.

وقالت محطة تلفزيون الحدث المملوكة للمملكة العربية السعودية في تقرير عن الحادث يوم الأحد إنه تم العثور على بقايا صاروخ على بعد نحو 500 متر من الطريق الذي سلكه موكب سعد الحريري المكونة من 30 سيارة والمجهزة بأنظمة تشويش.

واغتيل والد الحريري، رفيق، وهو أيضًا رئيس وزراء سابق، في انفجار قنبلة استهدف موكبه عام 2005.

ويعاني لبنان حاليًا من أسوأ أزمة اقتصادية منذ نهاية الحرب الأهلية (1975-1990)، والتي أدت إلى احتجاجات شعبية بدأت في 17 أكتوبر 2019.

واستقال الحريري من رئاسة الحكومة في 29 أكتوبر / تشرين الأول في أعقاب الاحتجاجات، التي اندلعت بسبب الاستياء الشديد من الطبقة الحاكمة التي تعتبر غارقة في الفساد ودفعت الاقتصاد إلى الأزمة.

والحريري منذ زمن طويل مدعوم من المملكة العربية السعودية، لكن الدعم تراجع في السنوات الأخيرة بسبب عجزه الواضح عن مواجهة حزب الله.

وفي نوفمبر 2017، أعلن استقالته في خطوة غير متوقعة أثناء زيارته للرياض، مما أثار مخاوف من أنه قد تم إكراهه.

وظهرت تقارير في وقت لاحق تشير إلى أن الحريري كان محتجزًا ضد إرادته من قبل السعوديين، وألغى استقالته بعد وساطة فرنسية، حيث أكد الرئيس إيمانويل ماكرون أن باريس تدخلت للإفراج عن الحريري.

 

موقع: الحريري يلتقي بن سلمان ويشتكي من تخلي السعودية عن “المستقبل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية