النائب العام طلب إعدامه.. السعودية تؤجل جلسة محاكمة الشيخ سلمان العودة

كشف عبدالله نجل الشيخ المُعتقل في السعودية سلمان العودة عن تأجيل جلسة محاكمة والده مرة أخرى، والتي طالب فيها النائب العام بـ”قتله تعزيرًا”.

وكتب العودة على صفحته الشخصية في “تويتر: “اليوم (مساء الأربعاء) تأجلت جلسة محاكمة الوالد الشيخ سلمان العودة، والتي طالب فيها النائب العام بالقتل تعزيرًا”.

وعبدالله العودة حاصل على ماجستير ودكتوراه في القانون الدستوري، وباحث في جامعة جورجتاون بالولايات المتحدة الأمريكية.

واعتقلت السلطات السعودية الشيخ سلمان العودة ضمن حملة اعتقالات سياسية يوم 10 سبتمبر/ أيلول 2017 بعد نشره تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”.

وكتب حينها العودة تغريدة يدعو فيها الله أن يُألّف بين قلوب ولاة الأمور لما فيه خير الشعوب.

وبعد أشهر من اعتقاله تدهورت حالته الصحية وتم نقله إلى مستشفى بمدينة جدة.

وفي 4 سبتمبر/ أيلول 2018 طلب النائب العام السعودي بإعدام الشيخ تعزيرًا بعدما وجّه له 37 تهمة تتعلقُ بالإرهاب.

وتحدّثت عديد المؤسسات الحقوقية عن تعذيب شديد مارسته السلطات السعودية بحق العودة، إضافة إلى أكثر من 200 معتقل على خلفية الرأي.

وكان نجله عبدالله أكد مؤخرًا في تصريحات لموقع “ميدل إيست آي” أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لا يتمتع بأي شرعية شعبية.

وقال إنه “لم ينتخب ولا يمثل الرأي العام، ويعلم جيدًا أنه لا يحوز أي شرعية، وبالتالي فإن استمرار هذا النوع من الحكام يستلزم دعمًا من الخارج”.

وأضاف أن الدول الغربية ولاسيما أمريكا “تضع بيضها كله في سلة ولي العهد السعودي رغم الأعمال الوحشية التي ارتكبت في عهده”.

وحذّر من ارتكاب ابن سلمان “كل الأعمال الوحشية التي قد يتصورها المرء” في حال لم تتم محاسبته.

وندد عبدالله بتجاهل الدول الغربية لانتهاكات حقوق الإنسان بالمملكة. مضيفًا “من المعيب حقًا أن نرى صمت الكثير من الناس على ما يجري في السعودية، وأسوأ من ذلك تقديم الغرب الدعم لولي العهد رغم كل ما يجري”.

ورأى العودة أن جاريد كوشنر صهر ترامب قريب من ابن سلمان، ولديهما مصالح مشتركة. مشيرًا إلى أن كوشنر يستعمل هذه العلاقة للترويج لـ”صفة القرن”، وهي الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط.

 

نجل العودة: السعودية تعيد انتاج الإرهاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية