تربوي عُماني: التعلم التقليدي لا يُناسب العصر الحديث

قال مسؤول تربوي في سلطنة عمان إن التعليم التقليدي لم يعد يناسب العصر الحديث، وأنه يُشعر الطلاب بالملل وعدم الابتكار.

وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم عبد الله أمبوسعيدي أن التعلم التقليدي يدفع للبحث عن آليات أخرى للتعلم.

وقال في مقابلةٍ به في صحيفة عمانية: “ظهر ما يعرف التعلم الإلكتروني ويتم من خلاله استخدام التقانة والإنترنت في عملية التعلم”.

وأضاف أن النظم التربوية أصبحت اليوم تبحث عن تعلم يجمع حسنات التعلم التقليدي وحسنات التعلم الالكتروني فظهر ما يعرف باسم “التعلم المدمج”.

ولفت وكيل الوزارة إلى الظروف الحالية المتمثلة في “جائحة كورونا” ساعدت في تبني التعلم المدمج في المدارس.

وأكد أن التعلم المباشر له حسنات لا يمكن إغفالها جزء منها مرتبط بتوجيه السلوكيات والقيم.

ولفت إلى أن التعلم الإلكتروني يوفر فرص مثل تقليل التكلفة إذا توفرت لها البنية الأساسية وعرض جوانب لا يمكن التعلم التقليدي أن يعرضها.

ومن المعهود أن التعليم التقليدي ومنذ نشأته الأولى بدأت بتوارث الابن لمهنة الأب والبنت أمها في أعمال المنزل.

إلى أن ظهرت المدرسة والأنظمة والتقاليد ودورها في نقل التراث الحضاري والمحافظة عليه من جيل إلى آخر.

ويعتمد التعليم التقليدي على الثقافة التقليدية التي ترتكز على إنتاج المعرفة.

فيكون التعليم التقليدي المعلم هو أساس التعلم ويتمثل دوره في نقل وتلقين المعلومة.

حيث يستقبل جميع الطلاب في نفس الزمان والمكان.

ويعتبر الطالب عنصر سلبي يعتمد على تلقي المعلومة من المعلم دون أي جهد في التعليم التقليدي.

يُذكر أن العالم يعيش ثورة علمية وتكنولوجية كبيرة كان لها تأثيرًا على جميع جوانب الحياة.

أساليب جديدة

وأصبح التعليم مطالبا بالبحث عن أساليب ونماذج تعليمية جديدة لمواجهة العديد من التحديات.

ولابد للمعلم والمتعلم أن يسأل نفسه أين موقعه في خضم هذه الثورات العلمية.

وما زلنا نعتمد على أساليب التدريس التقليدية التي لا تتوافق مع الحياة العصرية وتفكير المتعلم والمعلم في عصر التكنولوجيا والتطور.

كما أن التعليم التقليدي في الوقت الراهن لم يضفي الجديد على المحتوى التعليمي للأجيال.

لأنه وحده لا يستطيع مواكبة الفكر العصري فهو يؤدي إلى تأخر وقتل الإبداع والتفكر في المعلمين والمتعلمين.

إقرأ أيضًا: 1.6 مليار طالب تأثر تعليميًا من كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية