فيسبوك تقيّد خدمة البث المباشر

أعلنت شركة فيسبوك عن تشديد القيود على خدمة البث الحي لمقاطع الفيديو على منصتها الاجتماعية، على خلفية مجزرة مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا التي بثّها المجرم مباشرة على الموقع.

وقال نائب رئيس فيسبوك لشؤون النزاهة غاي روزن إنه: “في أعقاب الهجمات الأخيرة في نيوزيلندا، راجعنا ما يمكننا القيام به للحيلولة دون استخدام خدماتنا في التسبب بأذى لأشخاص أو نشر الكراهية”.

وأكد أن “أي شخص أو منظمة يخالف القواعد وينشر روابط إلكترونية لمواقع عنيفة أو إرهابية سيمنع من استخدام خدمة فيسبوك لايف”.

وكان فيسبوك وتويتر تعرضا لانتقادات لاذعة من دول وجهات رسمية على خلفية مجزرة المسجدَين في نيوزيلندا؛ إذ تمكن المجرم الإرهابي من عرض جريمة على الهواء مباشرة دون أن يواجه أي قيود أو حظر.

وبررت تلك المنصات الأمر بعدم تلقيها بلاغات من المستخدمين، وقت وقوع الاعتداء الإرهابي يفيد بأن المحتوى المصور للجريمة مخالف لسياسات النشر ويحمل مشاهد قتل.

وحذفت “فيسبوك” 1.5 مليون فيديو للمجزرة التي استهدفت مسجدَين في مدينة “كرايست تشيرش” النيوزيلندية، خلال الأربع وعشرين ساعة الأولى من وقوع الهجوم.

وفي 15 مارس/ آذار، استهدف هجوم دموي مسجدين في مدينة “كرايست تشيرش”؛ ما أسفر عن مقتل 50 مصليا، وإصابة 50 آخرين.

وصوّر منفذ الهجوم الإرهابي برينتون تارنت جريمته عبر كاميرا ثبتها في قبعة كان يرتديها، وتمكن من بث 17 دقيقة منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقول فيسبوك إن خدمة البث المباشر للفيديو “تنقل الأحداث بمصداقية فور وقوعها مع قدرتها على جذب تفاعل الجمهور”.

وتمثل مقاطع فيديو البث المباشر أفضل طريقة للتفاعل مع المشاهدين في الوقت الفعلي.

ويتيح البث المباشر التواصل مع الأشخاص الأكثر اهتمامًا بما تقدمه. ويمكن للمتابعين تلقي إشعارات عندما تبدأ تسجيل بث مباشر، حتى يمكنهم الاستعداد لمتابعة البث في الوقت المناسب.

 

اتهامات تطال الموقع الأزرق بشأن سماحه بتداول مقاطع الإبادة الجماعية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية