قطر: تقرير “هيومن رايتس” حول العمال الآسيويين مضلل

اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية السلطات القطرية بالإخفاق في حماية العمال الآسيويين ، بينما ردت الأخيرة أن الاتهام مضلل.

وكانت المنظمة الحقوقية عنونت تقريرًا لها: “كيف نعمل بدون أجر؟: انتهاكات الأجور بحق العمال الآسيويين قبل كأس العالم 2022”.

وقالت إن “الإصلاحات في دولة قطر لم تطل عدم دفع الأجور، عدا عن انتهاكات مستمرة لدى 60 صاحب عمل وشركة على الأقل في الدولة”.

وزعمت هيومن رايتس ووتش أن “قطر لم تنفذ التزامها أمام منظمة العمل الدولية في 2017 بحماية العمال الآسيويين من انتهاكات الأجور وبإلغاء نظام الكفالة”.

وتابعت أنها وجدت “في حالة تلو الأخرى، انتهاكات أجور منتشرة في وظائف عدة.

كتلك التي يشغلها حراس الأمن، وعمال المطاعم والمقاهي، وحراس النوادي الليلية، وعمال التنظيف، وعمال البناء”.

من جهةٍ أخرى، قال بيان للحكومة القطرية إن المنظمة “تعمدت تضليل الرأي العام في تقريرها”.

وأضاف البيان أن المنظمة أضرت بمن تزعم أنها تقدم المساعدة لهم”.

وذكر البيان الحكومي أن المنظمة “كررت أخطاءها السابقة حول السياسات المتبعة في قطر حيال العمال الآسيويين في تقريرها الأخير”.

واعتبرت الحكومة القطرية أن “التقرير لا يعكس على الإطلاق حقيقة الأوضاع الراهنة فيما يتعلق بـ العمال الوافدين”.

وقالت إن “الغالبية العظمى من العمال الآسيويين الذين قدموا إلى قطر للعمل لا يتعرضون لأي شكل من أشكال الانتهاكات فيما يتعلق بالأجور.

وذكر البيان أن حالات فردية قليلة قد تكون تعرضت لعدم دفع الأجور، علماً بأن عدد هذه الحالات قد شهد تراجعاً ملحوظاً.

وذلك بسبب التغيير الجوهري والمستدام الذي أحدثته القوانين والإجراءات التي اتخذتها الدولة”.

أشكال التمييز

في غضون ذلك، رد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على طلب التعليق حول التقرير من هيومن رايتس ووتش.

وأكد أن “لديه سياسة لعدم التسامح مطلقا مع أي شكل من أشكال التمييز وانتهاكات الأجور”.

وأشار البيان إلى أن “دولة قطر على استعداد للتعاون مع منظمة هيومن رايتس ووتش في حال وجود انتهاكات تتعلق بأجور العمال الوافدين.

أو أي مخاوف أخرى متصلة بالتوظيف، تماماً كما تتعاون مع غيرها من المنظمات غير الحكومية الأخرى”.

إقرأ أيضًا: بحريني يدعو لطرد العمال الآسيويين من المنامة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية