لولوة الخاطر تنتقد هجوم الإعلام الغربي بعد ارتداء ميسي “البشت” العربي

انتقدت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية القطري، حالة السعار التي انتابت الكثير من الإعلاميين الأوروبيين بسبب ارتداء النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي “البشت” لحظة التتويج بكأس العالم قطر 2022 الأحد الماضي.

وكتبت مساعد وزير الخارجية عبر تويتر مساء اليوم السبت: “حالة من السعار انتابت إعلاميين أوروبيين كثر وهم يمارسون عقدتهم الاستعلائية على ثقافات العالم بعد خلع “البشت” العربي على ميسي تكريماً”.

وأضافت سعادة لولوة الخاطر “المفارقة أن الأوربيين أنفسهم يمارسون هذا الطقس في كل حفلات التخرج وهو تقليد عربي بدأ في جامعة القرويين التي أسستها فاطمة الفهري عام ٨٥٩”.

وحرص عدد كبير من الجماهير الأرجنتينية المتواجدة في قطر على اقتناء “البشت” من سوق واقف قبل العودة إلى بلادهم بعد انتهاء المونديال.

وقامت الجماهير الأرجنتينية برسم عدد قياسي من صور ميسي وهو يرتدي البشت على جدران العاصمة الأرجنتينية “بيونس أيرس”.

وما أن انتهت مراسم تتويج المنتخب الأرجنتيني بلقب كأس العالم، ليلة الأحد 18 ديسمبر2022، حتى انهالت الانتقادات من الصحافة الغربية وبعض اللاعبين السابقين، على طريقة لباس قائد التانجو ليونيل ميسي البشت العربي خلال رفع الكأس.

هذه الانتقادات تُضاف إلى حملة تشويه كبيرة، مارسها الغرب منذ أشهر عديدة ضد دولة قطر، بعد أن أبرزت الهوية العربية والإسلامية بشكل واضح، ورفضت الانصياع للمطالب الغربية بتمرير أفكارهم التي تُنافي العادات العربية والإسلامية، منذ لحظة الاستعدادات إلى أن خُتم المشهد بارتداء بطل المسابقة البشت العربي.

وفي حديث عنصري عبر إحدى القنوات الألمانية عن لقطة إرتداء ليونيل ميسي للبشت “لقد شعرنا بإضطراب كبير وإنزعاج وألم في البطن من إظهار ميسي كجزء من اللباس العربي”.

وذكر تقرير للتلفزيون السويدي أن مشهد العباءة العربية على ميسي كان سخيف وغير مفهوم وتم تشويه صورة لاعبين الارجنتين وهم يحتفلون .

وقال اللاعب الأرجنتيني السابق بابلو زاباليتا “أتساءل لماذا؟! لا يوجد أي سبب للقيام بذلك”. وفق ما نقلت صحيفة الغارديان البريطانية.

وعلقت حسابات لمشاهير ورياضيين أوروبين بين الانتقاد وبين الهجوم على رئيس الفيفا ، حيث قالوا أنه أصبح عبداً لدى أمير قطر من أجل المال وعبر العديد إنهم شعروا بالفعل بالقرف وبالرغبة بالتقيؤ من هذا المشهد

في حين قال اللاعب الإنجليزي السابق غاري لينيكر للصحيفة “من العار ومن المقرف أن يغطي قميص منتخبه الوطني ويمنع قائد منتخبنا هاري كين من ارتداع شارة دعم المثليين ” وان لاف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية