ما هو نظام SWIFT “سويفت” المالي الذي تطالب أوكرانيا بحظره عن موسكو؟

ناقش القادة الأوروبيون ما وصفه البعض بـ”الخيار النووي” والذي يقضي بحظر روسيا من شبكة “SWIFT” البنكية التي تربط آلاف المؤسسات المصرفية حول العالم، بعد اجتياحها أوكرانيا.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الخميس، إن إزالة روسيا من “سويفت” ليس الخيار الذي تفضل الدول الأوروبية اللجوء إليه في الوقت الراهن لكنه أكد أن هذه الخطوة ستبقى دائما “مطروحة”.

ودافع بايدن عن حزمة العقوبات التي فرضها على موسكو عبر الإشارة إلى أن عواقبها “توازي” عواقب إزالة روسيا من “سويفت” أو ربما “تزيد” عن ذلك.

وكان قد دعا وزير الخارجية الأوكراني، ديميتري كوليبا، الدول الأوروبية إلى حظر روسيا من “سويفت” في تغريدة له على تويتر، في حين نشرت CNN تقريرا حول وجود انقسام بين الدول الأوروبية بشأن الذهاب إلى هذا الخيار.

ما هو نظام “سويفت”؟

تأسست جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك في عام 1973 لتحل محل التلكس وتستخدم الآن من قبل أكثر من 11 ألف مؤسسة مالية لإرسال رسائل آمنة وأوامر دفع. ومع عدم وجود بديل مقبول عالميًا، يعد هذا بمثابة شيء أساسي للتمويل العالمي.

إن إزالة روسيا من نظام SWIFT سيجعل من المستحيل تقريبًا على المؤسسات المالية إرسال الأموال داخل أو خارج البلاد، مما يؤدي إلى صدمة مفاجئة للشركات الروسية وعملائها الأجانب، وخاصة مشتري صادرات النفط والغاز المقومة بالدولار الأمريكي.

يقع مقر SWIFT في بلجيكا ويديرها مجلس إدارة يتألف من 25 شخصًا، وتصف نفسها على أنها “أداة محايدة”، تأسست بموجب القانون البلجيكي ويجب أن تمتثل للوائح الاتحاد الأوروبي.

ماذا سيحدث إذا تم إزالة روسيا؟

هناك سابقة لإزالة بلد من SWIFT، حيث تم فصل البنوك الإيرانية في عام 2012 بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات عليها بسبب البرنامج النووي للبلاد. وقُدرت خسارة إيران حينها بما يقرب من نصف عائدات تصدير النفط و 30٪ من التجارة الخارجية بعد إزالتها من سويفت.

من جهتها، قالت سويفت في بيان إنها “جمعية تعاونية عالمية محايدة تم إنشاؤها وتشغيلها من أجل المنفعة الجماعية لمجتمعها”. وأضافت أن “أي قرار بفرض عقوبات على دول أو كيانات فردية يعود فقط إلى الهيئات الحكومية المختصة والمشرعين المعنيين”.

ليس من الواضح حجم الدعم الموجود بين حلفاء الولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات مماثلة ضد روسيا. فقد تخسر الولايات المتحدة وألمانيا أكثر من غيرها إذا تم إزالة روسيا، لأن بنوكهما ضمن أكثر مستخدمي SWIFT للتواصل مع البنوك الروسية.

وكان البنك المركزي الأوروبي قد حذّر المقرضين الذين لديهم تعامل كبير مع روسيا للاستعداد لعقوبات ضد موسكو، وفقًا لصحيفة “فاينانشيال تايمز”.

كما سأل مسؤولو البنك المركزي الأوروبي البنوك عن كيفية ردها على السيناريوهات بما في ذلك خطوة لمنع البنوك الروسية من الوصول إلى نظام SWIFT.

الإجراءات المضادة من روسيا

اتخذت روسيا خطوات في السنوات الأخيرة لتخفيف الصدمة إذا تم إزالتها من نظام SWIFT.

أنشأت موسكو نظام الدفع الخاص بها،SPFS ، بعد أن تعرضت للعقوبات الغربية في عام 2014 بعد ضمها لشبه جزيرة القرم في وقت مبكر من ذلك العام.

لدى SPFS الآن حوالي 400 مستخدم، وفقًا للبنك المركزي الروسي. ويتم حاليًا 20% من التحويلات المحلية من خلالSPFS ، لكن حجم الرسائل محدود والعمليات محدودة بساعات أيام الأسبوع.

قد يوفر نظام الدفع بين البنوك الجديدة في الصين، أو CIPS ، بديلاً آخر لنظام SWIFT. وقد تضطر موسكو أيضًا إلى اللجوء إلى استخدام العملات المشفرة. لكن هذه البدائل ليست جذابة.

المصدر
CNN

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية