محكمة سعودية تدين 38 شخصًا بتهم تتعلق بـ”الإرهاب”

أدانت محكمة سعودية 38 شخصًا يوم الثلاثاء بتمويل “الإرهاب” والتكفير، حيث أصدرت أحكامًا تتراوح بين 30 شهرًا و25 عامًا.

وأفاد تلفزيون الإخبارية الحكومي أن أحد المحكومين أنشأ “منظمة إرهابية” بينما كان في السجن وآخرون ارتكبوا التكفير- ووصفوا الآخرين بأنهم غير مؤمنين- ضد الحكومة السعودية والعلماء المسلمين وقوات الأمن.

وفي عام 2017، شنت المملكة الغنية بالنفط حملة على المعارضة، واعتقلت العشرات من القادة والمثقفين والناشطين. وقد حوكم البعض بتهم تتعلق بالإرهاب.

وفي أبريل / نيسان، قطعت المملكة العربية السعودية رأس 37 رجلًا بسبب جرائم مزعومة. وقال كبير مسؤولي حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن معظمهم من المسلمين الشيعة الذين قد لا يكونون قد خضعوا لمحاكمات عادلة وأن ثلاثة على الأقل كانوا قاصرين عند الحكم عليهم.

وتعرضت الرياض لتدقيق دولي متزايد حول سجلها في مجال حقوق الإنسان منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي في أكتوبر عام 2018، واحتجاز ناشطات في مجال حقوق المرأة لا يزلن قيد المحاكمة.

ولم تذكر الإخبارية جنسيات أو أسماء الأشخاص المدانين من أصل 41 شخصًا قيد المحاكمة، كما لم تقدم القناة التلفزيونية تفاصيل عن وقت اعتقالهم.

وقالت إن المحكمة الجنائية المتخصصة في الرياض، التي أنشئت لمحاكمة قضايا الإرهاب، حكمت على رجل بالسجن لمدة 25 سنة، وآخر بالسجن لمدة 20 سنة وثالث لمدة 15 سنة، فيما تلقى الباقي أحكامًا تتراوح بين 2.5 سنة و12.5 سنة.

ولا زال يمكن الطعن في الإدانات.

والمملكة العربية السعودية ملكية مطلقة وتحظر الاحتجاجات العامة والأحزاب السياسية، فيما تخضع جميع وسائل الإعلام داخل المملكة لسيطرة محكمة من الديوان الملكي.

واجهت انتفاضة مسلحة في الفترة من 2003 إلى 2006 عندما شن أعضاء القاعدة هجمات على مجمعات سكنية ومنشآت حكومية.

وردت المملكة بإلقاء القبض على آلاف المقاتلين المشتبه بهم وشن حملة إعلامية لتشويه أيديولوجيتهم.

 

بالأسماء.. السعودية تعدم 37 مواطنًا بتهمة “الإرهاب”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية