مسؤول أفغاني: تغريدة لترامب أعطت طالبان اليد العليا في المفاوضات

قال مسؤول السلام الأفغاني إن تغريدة للرئيس دونالد ترامب التي دعا فيها القوات الأمريكية إلى العودة إلى الوطن بحلول عيد الميلاد أعطت حركة طالبان اليد العليا في المفاوضات.

ونشر ترامب التغريدة الأسبوع الماضي بعد ساعات من إعلان مستشاره للأمن القومي أن واشنطن ستخفض عدد قواتها في أفغانستان إلى 2500 بحلول أوائل العام المقبل، في وقت رحبت طالبان بالإعلان.

وقال عبد الله عبد الله ، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان ، في مقابلة نشرتها صحيفة فاينانشيال تايمز يوم الخميس: “لم يقدم أحد أي توضيح”.

وقال إن طالبان “قد ترى ذلك في مصلحتهم” وستعود بالقوة إذا انسحبت الولايات المتحدة.

وقال اتفاق أبرم في فبراير بين الولايات المتحدة وطالبان، في قطر، بعد مفاوضات مطوّلة، إن القوات الأجنبية ستغادر أفغانستان بحلول مايو 2021 مقابل ضمانات من طالبان بمكافحة الإرهاب.

ووافقت الحركة على التفاوض على وقف دائم لإطلاق النار وصيغة لتقاسم السلطة مع الحكومة الأفغانية.

وشاركت الولايات المتحدة هذا الأسبوع في غارات جوية ضد حركة طالبان في بداية هجوم في ولاية هلمند الجنوبية، استولت خلاله قواتها على نقاط تفتيش رئيسية وأغلقت العاصمة الإقليمية.

وحذر دبلوماسيون ومسؤولون من أن تصاعد العنف يقوض الثقة المطلوبة لنجاح محادثات السلام في الدوحة.

وفي إشارة إلى استمرار المفاوضات، قال متحدث باسم طالبان ومفاوض للحكومة الأفغانية يوم الأربعاء إن بعض مفاوضيهم اجتمعوا بعد توقف لمناقشة القضايا المتنازع عليها و “الحلول الحالية”.

وقال رئيس منطقة جنوب آسيا في منظمة العفو الدولية ، عمر واريش ، في بيان إن الوضع قد يتدهور بسرعة حيث يحاصر القتال عشرات الآلاف.

وقال إنه يتعين على الجانبين ضمان حماية المدنيين ويمكنهم مغادرة مناطق الحرب بأمان لتجنب كارثة إنسانية.

اقرأ المزيد/ طالبان والحكومة الأفغانية يتوصلان لقواعد تحمي محادثات السلام في قطر من الانهيار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية